الرأي - رصد

حذر القائمون على شبكة مستشفيات شرقي القدس المحتلة من أن تأثير قطع التمويل الأمريكي عن المستشفيات سيؤثر سلبا على حياة خمسة ملايين فلسطيني.

جاء ذلك إثر اجتماع عقد اليوم الاثنين، ناقش خلاله القائمون على الشبكة تأثير قطع التمويل الأمريكي عن المستشفيات الست شرقي القدس.

وقال وليد نمور مدير مستشفى المطلع في سياق مؤتمر صحفي عقد في أعقاب الاجتماع، إن شبكة مستشفيات القدس تأسف لمثل هذا القرار من الإدارة الأمريكية لما في ذلك من أثر سلبي كبير على توفير السيولة النقدية في هذه المستشفيات، والذي بدوره سيحدث تأخيرات في تقديم الخدمات العلاجية الحيوية والتي تتوفر في هذه المستشفيات فقط.

وناشدت شبكة المستشفيات، الحكومة الفلسطينية والكونغرس الأمريكي والمجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته وعمل كل ما يمكن للتعامل مع هذه الحالة الخطرة الناتجة عن قطع التمويل الأمريكي.

وتتكون شبكة مستشفيات القدس من ست مستشفيات؛ هي مستشفى المقاصد، ومستشفى الهلال الأحمر، ومستشفى سانت جون للعيون، ومؤسسة الأميرة بسمة بالقدس، ومستشفى مار يوسف (الفرنسي)، ومستشفى الأوغستا فكتوريا - المطلع.

المركز الفلسطيني للإعلام