مؤتة - ليالي ايوب

تناقلت الفعاليات الشبابية الناشطة في العمل الشبابي والتطوعي دعوات ورسائل وطنية توعوية مفادها تحصين الشباب الاردني من آفة المخدرات التي باتت خطراً يهدد حياة ومستقبل الكثير من أبناء الوطن.

وذكر ناشطو مبادرة وطن الشبابية الفكرية التطوعية أن آفة المخدرات التي تفتك بالشباب من كافة الجوانب الذهنية والاجتماعية والصحية لا تقل خطورة عن اي تحد يواجه الشباب بما فيه الفكر الارهابي.

وشددوا على أن التصدي لهذه الآفة ومحاربتها وبخاصة في المناطق والاحياء النائية بات ضرورة ملحة للحفاظ على عماد الوطن ومستقبله وقناديل تنميته، معتبرين ذلك واجباً وطنياً تشاركياً لكافة المؤسسات والجهات المعنية والمجتمع على اعتباره الرديف والمؤثر على الشباب وسلوكهم.

وابدى شباب المبادرة استعدادهم لإطلاق حملة واسعة بروح تشاركية في كافة مناطق والوية محافظة الكرك.

كما وجه ممثل بصمة وطن في محافظة الكرك الدكتور نزار الخرشة رسالة وطنية دعا خلالها الجهات الأمنية المسؤولة ووجهاء العشائر والقطاع النسوي ومؤسسات العمل الاجتماعي والتطوعي الفاعلة إلى اعداد خطة وطنية تفرز برامج وحملات وإجراءات رادعة في سبيل القضاء على آفة المخدرات والحد من انتشارها واتخاذ تدابير حيال المتاجرين والمروجين لها بين الفعاليات الشبابية، مؤكدا أن ذلك بالضرورة في سبيل الحفاظ على الامن الشبابي الوطني.

رئيس اتحاد طلبة جامعة مؤتة محمد الضمور أكد أن الاتحاد وانطلاقا من دوره الوطني والمجتمعي سيقدم كافة سبل الدعم والمساهمة الجادة في سبيل التصدي لآفة المخدرات ومحاربتها وبث الوعي والتثقيف اللازم حيالها من خلال الحملات والبرامج والفعاليات التي ستوجه لهذه الغايات.

وقال إن الاتحاد سينهض ببرنامج تثقيفي توعوي شبابي بين طلبة الجامعة حيال المخدرات وآثارها على الفرد والمجتمع والطرق المتاحة للتخلص منها.

رئيس هيئة شباب كلنا الاردن عدي الحمايدة ابدى استعداد الهيئة ومتطوعيها لاخذ دورها الوطني التشاركي ودعم كافة الحملات والبرامج المعنية بالحفاظ على الشباب الاردني وأمنه الاجتماعي والفكري والتنموي والصحي، مشيراً إلى انها ستقدم دعمها ومساندتها لتلك البرامج والتي دعا لان تخرج عن النمطية نحو الحديث بجدية بالقضايا والهموم التي يعاني منها الشباب الاردني والسعي نحو الخروج بها للمعالجة والتلبية المنشودة.

وطالب ناشطون في العمل الشبابي المجتمع المحلي والاسري الى اخذ دوره الفاعل مع الجهات الامنية والادارية المعنية وعدم التستر على المتاجرين والمروجين لهذه الآفة الخطرة.

ودعوا إلى ضرورة العمل بروح وطنية في سبيل الحفاظ على الشباب ليبقى عنوان الوطن المشرق.

وجاءت هذه الرسائل والدعوات الوطنية عقب حادثة وفاة ثلاثة شباب من لواء الاغوار الجنوبي بآفة المخدرات.