القدس المحتلة - كامل ابراهيم

يشارك رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالجلسة الخاصة لمجلس الأمن التي ستعقد في نهاية أيلول/سبتمبر الجاري، والتي ستبحث في تشديد العقوبات على إيران في أعقاب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

وحسب موقع "واللا" الذي أورد الخبر مساء السبت، نقلا عن مصادر دبلوماسية، فإن نتانياهو يبدي اهتمامه بالمشاركة في الجلسة الخاصة لمجلس الأمن الدولي بشأن إيران والتي سيديرها الرئيس الأميركي، حيث تأتي الجلسة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وستتولى الولايات المتحدة هذا الشهر رئاسة مجلس الأمن، ومن المتوقع أن يرأس ترامب الجلسة التي ستركز على مطلب واشنطن بزيادة الضغط على إيران، وإدانة ما تزعم الإدارة الأميركية، بأنه العدوان الإيراني الإقليمي، وتداعيات انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الموقع في العام 2015.

ووفقا للمصادر الدبلوماسية، تجرى محادثات متقدمة من أجل مشاركة نتانياهو في الجلسة والمناقشة وحتى في الخطاب.

ويدير الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في أواخر أيلول/سبتمبر الجاري، جلسة لمجلس الأمن الدولي حول إيران التي تتهمها واشنطن بزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.ومن المقرر أن تعقد الجلسة الخاصة لمجلس الأمن حول إيران في 26 أيلول/سبتمبر الجاري، بعد يوم من خطاب ترامب في افتتاح اجتماعات الجمعية العامة، ومن المتوقع أن يغيب نتنياهو عن خطاب ترامب، حيث من المتوقع أن يحط في نيويورك بعد اليوم الأول من الخطابات الافتتاحية للجمعية العامة التي سيتحدث فيها الرئيس الإيراني حسن روحاني.