القدس المحتلة - كامل إبراهيم

كشفت مصادر مطلعة أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أوقف مساعدات مالية قطرية، كانت قادمة لتحسين الأوضاع في قطاع غزة.

وبحسب قناة "كان" العبرية، مساء الخميس قالت مصادر رسمية إسرائيلية، إن الرئيس "عباس أوقف وصول 10 ملايين دولار مساعدات قطرية كانت قادمة إلى قطاع غزة، وهي المساعدات التي اتفق عليها نيكولاي ميلادينوف، مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط، مع قطر".

وأشارت إلى أن الهدف من هذه المساعدات المادية القطرية شراء وقود الديزل للمستشفيات ومرافق معالجة مياه الصرف الصحي، وهو الوقود المفترض أن ينفد مع نهاية الشهر.

في ذات السياق أفادت مصادر امنية إسرائيلية، أن عباس هدد بقطع كل العلاقات مع إسرائيل، بما فيها التنسيق الأمني، في حال وقعت اتفاق تهدئة مع حركة حماس.

وقالت المصادر أن موقف عباس، وضع المصالحة كأولوية أولى لدى مصر، وأرجأ خيار التهدئة مع إسرائيل. واكد المصدر المطلع على جلسات الحوار بين فتح وحماس أن حماس اتجهت للتهدئة بدلاً من المصالحة أولاً، بسبب شروط عباس و فتح غير المقبولة والتعجيزية، المتمثلة في «تسليم قطاع غزة من الباب إلى المحراب وتحت الأرض وفوقها".