حرصت النجمة العالمية داكوتا جونسون على حضور العرض العالمي والحصري لفيلمها «Suspiria»، الذي يعرض ضمن المسابقة الرسمية بفعاليات مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي في دورته الـ 75 هذا العام.

وبطلة الفيلم داكوتا جونسون كانت الأكثر لفتاً للأنظار، إذ ارتدت فستاناً أحمر من تصميم Christian Dior، جعلها ساحرة، ورغم أن قواعد السجادة الحمراء لا تلتقي مع ارتداء الأحمر، فإنها كسرت هذه القاعدة وبدت متألقة جداً، وبدت في منتهى اللطف مع جمهورها والتقطت العديد من الصور برفقتهم وأمضت عدداً من التوقيعات التذكارية.

وحضرت النجمتان كيت بلانشيت، ونعومي واتس، لمشاهدة الفيلم للمرة الأولى خلال فعاليات المهرجان، و»Suspiria»، ينافس على جائزة «الأسد الذهبي» بالمسابقة الرسمية للدورة وتدور أحداثه في إطار من الرعب والتشويق حول مدرسة لتعليم الرقص ستصبح مسرحاً للعديد من المواقف الغريبة في جو من الرعب والإثارة، من المقرر طرح الفيلم تجارياً كانون اول المقبل.

وتدور أحداث فيلم الرعب «Suspiria» في إطار من الإثارة حول شركة لتعليم الرقص ينضم إليها عدد من الفتيات اللاتي يتعرضن للعديد من المواقف المثيرة والمخيفة في جو من الرعب النفسي داخل هذه المدرسة.

وأشارت داكوتا، في تصريحات سابقة، إلى معاناتها لحد التردد على أحد الأطباء النفسيين بسبب المشاهد القاسية في الفيلم .

يذكر أن مخرج الفيلم لوكا جوداجينو رُشح العام الماضي لـ 4 جوائز أوسكار عن فيلمه «Call Me by Your Name»، وحصل على جائزة أفضل سيناريو مقتبس عن نص أدبي.

وقدّمت داكوتا أول عرضٍ لها على الشاشة عام 1999 في فيلم Crazy in Alabama وكان من إخراج زوج أمها أنطونيو بانديراس. كما لعبت أمها دور البطولة في الفيلم الذي ظهرت فيه أيضاً شقيقتها ستيلا بانديراس، وفازت بلقب Miss Golden Globe في عام 2006، وبدأت حياتها المهنية عارضة أزياء بتوقيها عقداً مع IMG Models.

بعد تخرجها من المدرسة الثانوية، بدأت حياتها المهنية بالتمثيل بتوقيعها عقداً مع وليام موريس. حقّق لها الفيلم الدرامي الأميركي «The Social Network» عام 2010 أول نجاحٍ في شباك التذاكر، وتبعته مجموعة من الأفلام مثل «Beastly» و «21 Jump Street».

دورها الكبير كان أناستازيا ستيل في فيلم «Fifty Shades of Grey» الذي حقّق لها نجاحاً عالمياً ضخماً وحظي باعترافٍ دولي. عززت شهرتها من خلال إعادة تمثيل الدور في أجزاء الفيلم اللاحقة «Fifty Shades Darker» و»Fifty Shades Freed». وتشمل الأعمال الأخرى البارزة لداكوتا أفلاماً مثل «Black Mass» و «How to Be Single» ومسلسل تلفزيوني بعنوان «Ben and Kate».