انها جنة الهيدان،تلك الصحوة التي كانت في ساعة من ندى وحكايات ، نتبادلها مع رعاة العزلة ،احلامهم نحو صخور لا تنفض عنها تلك الأرواح التي عبرت.

السادسة صباحاً، والصخرة ترشدنا الى الحلم والنور وصفو الطبيعة.