طوكيو - رويترز

نصحت اليابان أكثر من مليون شخص بإخلاء منازلهم وألغت مئات الرحلات الجوية في مواجهة رياح عاتية وأمطار غزيرة مع وصول الإعصار جيبي إلى ساحلها الأوسط والغربي اليوم الثلاثاء.

والإعصار جيبي، الذي يعني "ابتلاع" بالكورية، هو الأحدث في سلسلة من الأحوال الجوية السيئة شهدتها اليابان هذا الصيف بعد أمطار غزيرة وانهيارات أرضية وفيضانات وارتفاع قياسي في درجة الحرارة مما أودى بحياة مئات. ووردت تقارير متفرقة عن حدوث إصابات طفيفة مع وصول الإعصار إلى الساحل.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن الأمواج في بعض المناطق سجلت أعلى ارتفاع منذ إعصار حدث عام 1961 وغمرت بسببه المياه مدارج مطار كانساي الدولي في أوساكا.

وقال خفر السواحل إن الرياح العاتية تسببت في اصطدام ناقلة وزنها 2591 طنا بجسر يربط مطار كانساي المشيد على جزيرة صناعية بالبر الرئيسي. ولحقت أضرار بالجسر لكن الناقلة كانت خاوية ولم يصب أي من أفراد طاقمها.

ووصلت العاصفة إلى البر في شيكوكو، أصغر جزر البر الرئيسي في اليابان، حوالي الساعة 12 ظهرا. واجتاحت الجزء الغربي من هونشو، أكبر الجزر الرئيسية، بالقرب من مدينة كوبي بعد عدة ساعات، وتتجه حاليا بسرعة نحو الشمال.

وقالت وكالة مكافحة الحرائق والكوارث إن السلطات نصحت أكثر من مليون شخص بإخلاء المنطقة مع الأمطار الغزيرة وزيادة قوة الرياح التي وصلت سرعتها إلى 208 كيلومترات في الساعة في جزء من شيكوكو مع توقعات بوصول سرعة الرياح إلى 216 كيلومترا في الساعة.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إنه تقرر إلغاء أكثر من 700 رحلة جوية فضلا عن عشرات من رحلات العبارات والقطارات. وجرى تقليص رحلات قطار شينكانسن الفائق السرعة بينما أُغلق متنزه يونيفرسال ستوديوز جابان الشهير القريب من أوساكا.

وستكون العاصمة طوكيو بعيدة عن مركز العاصفة لكن من المنتظر أن تشهد أمطارا غزيرة ورياحا قوية بحلول نهاية اليوم.

والمسار المتوقع للإعصار جيبي يجعله قريبا من مناطق في غرب اليابان تعرضت لأمطار وفيضانات أودت بحياة أكثر من 200 شخص في يوليو تموز. لكن من المتوقع أن تشتد سرعته بعد وصوله إلى اليابسة، مما سيحد من كمية الأمطار التي ستسقط في مكان واحد.