د. ناهدة عبدالهادي

تشير معظم الدراسات في الأدب التربوي الى أن نسبة ذوي صعوبات التعلم الى مجموع ذوي الحاجات الخاصة هي الأعلى انتشاراً، حيث يمكن ان تتفاوت ما بين 48% الى 51% من مجموع الأفراد ذوي الحاجات الخاصة.

وبما أن الصف العادي هو البيئة التعليمية الأفضل للطالب ذي الصعوبة التعلمية ومن باب تطبيق مبدأ الدمج، أقدم لاحقاً بعض التقنيات لمعلم الصف العادي التي تساعده على تلبية حاجات الطالب الأكاديمية والاجتماعية والمعرفية.

** التقنيات المستخدمة مع الطالب ذي الصعوبة التعلمية في الصف العادي:

التقنيات المقدمة للطالب ذي المشكلات الإدراكية:

الخلط بين الأصوات والأرقام بصرياً [ (6،2) ( ب، ت، ن) التعليم الزائد لحرف واحد أو عدد واحد حتى يتقنه، وفي المرحلة الثانية تعليمه أصوات غير متشابهة.

بالاضافة لاستخدام أسلوب تعددي الحواس، والطلب من المتعلم رسم الحرف/ العدد على الرمل او الملح. كذلك يعتمد هذا الاسلوب على الطلب من المتعلم وضع الشاشة أسفل الصفحة ثم على المتعلم أن يبرز الرسم أثناء تسمية الصوت/ العدد. ومن الاساليب المتبعة ايضا

كتابة الأصوات/ الأعداد المختلفة بألوان ساطعة حتى يستطيع الطالب الانتباه لها جيداً أثناء القراءة أو الكتابة.

كذلك فان تجميع الطلاب بأزواج تشترك بنفس المشكلة ( الاحتياجات ) ، حتى يقوم كل طالب بمراجعة أداء زميله وتدقيقه.

الاخطاء القرائية في الكلمات:

وهنا يجب التأكيد على استخدام الأحرف المكتوبة والمطبوعة.

و إنشاء مزيج بين صوت ساكن، حرفان يمثلان صوتاً واحداً مفرداً مع نماذج متوافقة إملائياً.

كذلك يتم ذلك بتدريب المتعلم على تقسيم الكلمة الى مقاطع، قراءة المقطع بصوت مرتفع عند كتابتها .

ومن الاساليب المتبعة ايضا إعطاء المتعلم بطاقات لكلمات متشابهة من خلال الألعاب مثل لعبة التجميع.

حذف كلمات أو أسطر أثناء القراءة:

في هذه الحالة يفضل السماح في البداية للطالب القراءة بصوت مرتفع والتتبع بإصبعه.وتدريبه

على وضع بطاقة مثقوبة على السطر المطبوع. عند تدريبه على إعادة مفتاح السياق لأول الجمل، الطلب من المتعلم وضع البطاقة فوق السطر بالسياق. استخدام البطاقة المثقوبة بالانتقال عبر سطور السياق، و التأكيد على القراءة مع الاستيعاب.

الصعوبة التعلمية في الكتابة على السطر المطبوع أو التلبث في العمود الصحيح في مشكلات الرياضيات:

يقوم المدرس في هذه الحالة باستخدام أوراق مسطرة في درس الكتابة. وهنا نورد عدة نصائح لتخطي هذه المشكلة ومنها

-البدء باستخدام أوراق مسطرة عريضة، سِر عبر الخطوط مستخدماً أقلاماً ملونة (Magic Mark) لتعطي مزيداً من الوضوح.

-استخدام القراءة على السطور إذا كان المتعلم يعاني من مشكلات في المهارات الحركية الدقيقة.

- ارسم خطوطاً عمودية بأقلام ملونة في المشكلات الرياضية، وارشد الطالب الى العمود الصحيح لقراءة أو كتابة الأعداد.

-استخدام الورق الهندسي بالمربعات الكبيرة للطلبة ذوو المشكلات الرياضية، ثم وضع الأعداد في المربع الصحيح.

القراءة، الكتابة من اليسار الى اليمين:

ويمكن التعامل مع هذه المشكلة بوضع علامة خضراء في بداية السطر وعلامة حمراء في نهاية السطر.

و ارشاد الطالب لاستخدام إصبعه أثناء القراءة، ونقل إصبعه بشكل آلي عند نهاية السطر الى بداية السطر اللاحق.

كذلك يمكنوضع أسهم للطالب من اليمين الى اليسار في بداية الصفحة قبل البدء بواجب الكتابة.

ومن الوسائل المتبعة تدريب الطالب على تعليمات القراءة والرياضيات بشكل منفصل.

و استخدام الأسهم مع المشكلات الرياضية، حتى يستدل بها الطالب على الاتجاهات.

اما إذا كان الطالب يكتب كتابة المرآة ( الكتابة العكسية) ينصح باستخدام أسلوب تعددي الحواس، الرسم على الشاشة او الرمل حتى يستطيع الكتابة حسب القواعد السليمة.

تقنيات لمساعدة الطلبة ذوي مشكلات الذاكرة:

وعلى المعلم في هذه الحالة أن يركز على المعلومة المهمة الموجودة في السؤال والطلب من المتعلم تكرارها،كذلك يلزم منه إعداد ملخصات للتعلم السابق خلال اليوم والتي يصعب على المتعلم إعادتها أو تذكرها.

ومن الامور الاخرى ايضا تشجيع المتعلم على استخدام مساعدات التذكر متى كان ذلك ممكناً ( مثلاً : الآلة الحاسبة، حمل دفتر التلفونات المهمة في المحفظة، ودفتر الملاحظات الصفية أو البرنامج الصفي ) .

كما ويفشل تنظيم وإعداد مورد من المفردات قبل بداية الدرس حتى يستطيع الطالب البدء بالمشاركة وتصنيف المعلومات.

ومساعدة الطالب على انتاج مساعدات للتذكر، إنشاء علاقات بين المعلومات الجديدة والمعرفة السابقة.

ومن الاساليب المستخدمة ايضا استخدم تقنية التحليل التركيبي ( البنيوي ) لتعليم المفردات الجديدة. وتدريب المتعلم على التعرف الى الصوت الأول، اللاحق، والأصوات الأصلية في الكلمة ليستطيع الطالب تكرارها أو اعادتها بسهولة.و ربط المعلومات الجديدة بخبرات الطالب.و تشجيع الطالب على قراءة المادة بصوت مرتفع عندما يصعب عليه إعادتها أو استدعائها.

كذلك تأليف أزواج من الطلبة تجمعهم نفس الاحتياجات، واستخدام ( Flash Card ) والألعاب التعليمية واستخدام تعزيز المهارات المتعلّمة.

عميد كلية الأميرة ثروت