رويترز

حقق ليفربول فوزه الرابع على التوالي في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بتغلبه 2-1 على مستضيفه ليستر سيتي باستاد كينج باور اليوم السبت لكن شباكه اهتزت لأول مرة هذا الموسم بعد خطأ فادح من الحارس اليسون.

ومع تقدم ليفربول بهدفين فضل الحارس البرازيلي مراوغة كليشي ايهيناتشو بدلا من إبعاد الكرة بسهولة ليخطفها اللاعب النيجيري الذي مررها إلى الجزائري رشيد غزال ليهز الشباك.

ونال اليسون إشادة الأسبوع الماضي بسبب مراوغة جيدة أمام برايتون اند هوف البيون لكن هذه الهفوة غير الضرورية والتي بدأت بتمريرة سيئة من فيرجيل فان ديك أعادت للأذهان أخطاء لوريس كاريوس في نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

وأحرز ليفربول هدفيه في الشوط الأول عبر ساديو ماني بعد عشر دقائق من البداية وهو الرابع له هذا الموسم والبرازيلي روبرتو فيرمينو بضربة رأس بعد ركلة ركنية نفذها جيمس ميلنر قبل الاستراحة.

وبدأ الفريق الضيف الشوط الثاني بأداء متواضع وكاد ليستر أن يدرك التعادل وسط قلق المدرب يورجن كلوب الذي أشرك الوافد الجديد شيردان شاكيري بدلا من المصري محمد صلاح هداف الموسم الماضي برقم قياسي والذي أهدر فرصة واضحة في الشوط الأول وبدا أنه فوجئ بخروجه.

ورغم الهزيمة أثار ليستر الإعجاب واستحوذ أكثر على الكرة وسدد على المرمى أكثر من ليفربول. وصنع جيمس ماديسون العديد من الفرص ولم يكن صاحب الأرض محظوظا بخروجه بدون التعادل إذ يدخل ليفربول فترة التوقف الدولية محققا أفضل بداية في الموسم منذ 1990.

وقال جيمس ميلنر الذي يتصدر فريقه المسابقة قبل انتهاء المباريات الأخرى اليوم السبت "سيكون طريقا طويلا. لم نقدم أداء جيدا لكن في بعض الحالات يجب أن تفوز بهذه الطريقة وفعلنا ذلك اليوم.

"لا اعتقد أن أي لاعب وصل إلى قمة مستواه".

وقال ماديسون لاعب ليستر إن فريقه يشعر بالحزن لأنه "وضع ليفربول في المكان الذي أراده".