الرأي - رصد

أصيب خمسة مواطنين فلسطينيين، اليوم الخميس؛ جراء قمع قوات الاحتلال "الإسرائيلي" تظاهرة سلمية احتجاجًا على تجريف أراضٍ فلسطينية في قرية رأس كركر غربي مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة).

وأفاد عضو مجلس قروي رأس كركر، محمد أبو فخيدة، بأن عشرات المواطنين الفلسطينيين خرجوا في مظاهرة سلمية عصر اليوم، قرب منطقة "جبل الريسان" (غربي القرية) التي يُحاول الاحتلال والمستوطنون الاستيلاء على أراضيها وتجريفها.

وأضاف أبو فخيدة في حديث لـ"قدس برس"، أن الجيش "الإسرائيلي" منع المواطنين من الوصول إلى مكان التجريف، وبدأ بإطلاق القنابل الصوتية والغازية والأعيرة المطاطية، ما أدى إلى تسجيل عدد من الإصابات بالمطاط والاختناق.

وقد ذكرت جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني" أن المواجهات في رأس كركر أسفرت عن إصابة خمسة مواطنين فلسطينيين بالرصاص المطاطي.

وبيّنت أن إصابتين نُقلتا إلى مشفى في رام الله، لافتة إلى أن من المُصابين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف (برصاص مطاطي في الأذن) ومرافقه أيضًا.

وشهدت قرية رأس كركر؛ غربي رام الله، أمس، إضرابًا شاملًا في جميع مناحي الحياة التعليمية والاقتصادية والمواصلات، حيث احتشد المواطنون قرب المنطقة المستهدفة، في محاولة للتصدي لتجريف أراضيهم.

المركز الفلسطيني للإعلام