موسكو -أ ف ب

تُجري روسيا الشهر المقبل أكبر مناورات عسكرية منذ ثمانينات القرن الماضي على الأقل، يشارك فيها 300 آألف جندي وألف طائرة، بحسب ما أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الثلاثاء.

وستجري مناورات "فوستوك-2018" من 11 الى 15 أيلول/سبتمبر في شرق البلاد بمشاركة الصين ومنغوليا.

وقال الوزير شويغو في تصريحات نشرتها وكالات أنباء روسية إن هذه المناورات "ستكون بمثابة تكرار لزاباد-81 لكن على نطاق أوسع إلى حد ما"، مشيرا إلى المناورات العسكرية في أوروبا الشرقية التي جرت عام 1981.

وأكد أن "أكثر من ألف طائرة وحوالى 300 ألف جندي وجميع المناطق العسكرية في وسط وشرق" البلاد ستشارك في هذه المناورات.

وقال "لنا أن نتخيل 36 ألف قطعة عسكرية تتحرّك في الوقت ذاته -- دبّابات وناقلات جند مدرعة وعربات مشاة قتالية. وكل ذلك يجري طبعاً في ظروف أقرب ما يمكن أن تكون من القتال".

وتعليقا على هذه المناورات قال المتحدث باسم حلف شمال الاطلسي دايلن وايت إنها "تكشف بأن روسيا تركّز على التدرّب على نزاع واسع".

وأضاف "هذا الامر يندرج في اتجاهٍ نلاحظه منذ فترة: روسيا باتت أكثر ثقة بنفسها، وهي تزيد بشكل كبير ميزانيتها العسكرية وحضورها العسكري".

وإذ أعلن المتحدث الأطلسي أن ممثلين عن الحلف تلقوا دعوة لحضور هذه المناورات كمراقبين، أوضح أن هذه الدعوة "لا تزال قيد الدرس".

وكانت موسكو أعلنت أن نحو 12 ألفا و700 جندي شاركوا في تدريبات "زاباد-2017" العسكرية التي جرت العام الماضي في بيلاروسيا ومناطق من روسيا.

لكن حلف شمال الأطلسي أشار إلى أن روسيا قد تكون قلّلت في العلن إلى حد كبير من الحجم الحقيقي للمناورات التي أفاد بعض أعضاء الحلف أن أكثر من مئة ألف جندي شاركوا فيها.