من المقرر أن تصل سيارة سانتا في الجديدة من هيونداي إلى أسواق إفريقيا والشرق الأوسط في سبتمبر، لترسي معياراًجديداًيُضاف إلى مجموعة المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات الخاصة بالشركة، وتقدّم للعملاء تصميماً متميزاً يقترن بأحدث مزايا الأمان، وقيمة رائعة لقاء السعر. وتنطلق السيارة الجديدة كلياً في جيلها الجديد الرابع من إرث هيونداي العريق من سيارات الدفع الرباعي،والذي جرى تطويره على مدى أجيال متعاقبة منذ إطلاق أول "سانتا في"إلى الأسواق في العام 2000.

ومن المتوقع أن يستقطب الجيل الرابع من سانتا في عدداً أكبر من العملاء بفضل تصميمه المتميز ورحابة مقصورته وتقنياته المتقدمة، وهي المواصفات التي تجتمع لتشكل مركبة رياضية متفوقة متعددة الاستخدامات من هيونداي، فيها الرفاهية ومزايا الراحة المبتكرة التي من شأنها الارتقاء بمستوى الحياة اليومية لمستخدميها.

وقال مايك سونغ، رئيس عمليات هيونداي في إفريقيا والشرق الأوسط، إن هذا الطراز الجديد كلياً من سانتا في "سيستمرّ في سرد قصة النجاح المتواصل لهذه السيارة في الأسواق العالمية وفي جميع أنحاء منطقتنا"، وأضاف: "تمثّل سانتا في طرازاً مبتكراً من هيونداي، وأحد الأركان التي تنبني عليها سُمعتنا في قطاع المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات،وقد تمكّن الجيل الرابع من هذا الطراز، فور انطلاقه،من وضع معيار جديد في السوق لنواحي التقنية والسلامة والراحة".