الرأي - رصد

أثبت علماء من الولايات المتحدة أن تواصل الآباء مع أطفالهم في سن مبكرة يرفع سلامة مسالك المادة البيضاء التي تضمن الاتصال بين مراكز الكلام، ما يعني أن أدمغتهم ستكون في حالة تطور.

أجرى التجربة العلمية مجموعة من علماء النفس بإشراف ريتشيل روميو، من جامعة هارفارد، بهدف تحديد آليات تأثير الكلام الحي في دماغ الطفل، وتحديدا في مراكز الكلام في الجهاز العصبي المركزي.

وتضمنت التجارب اشتراك 40 طفلا أعمارهم تتراوح بين 4-6 سنوات ومعهم آباؤهم، الذين طلب منهم إبلاغ الباحثين عن وضعهم الاجتماعي، وتقديم تسجيل صوتي لتواصلهم مع أطفالهم لمدة يومين.

وبعد تحليل هذه التسجيلات، أخذ العلماء بالاعتبار حجم الكلمات التي نطق بها الأطفال ووالديهم خلال اليومين، وكذلك المناقشات التي استمرت ٥ ثوان والسكوت الذي يدوم أقل من ذلك.

وقاس العلماء سلامة مسار المادة البيضاء في الدماغ للأطفال المشتركين في التجربة العلمية، بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي، وأجروا معهم اختبارات خاصة لأعمار معينة.

واتضح من هذه الاختبارات أن الوضع الاجتماعي للوالدين يرتبط بمخزون الكلمات وقدراتهم اللغوية، أما مخزون الكلمات لدى الأطفال فيرتبط بعدد الحوارات مع أمهاتهم أو آبائهم.

واستنتج العلماء من هذا أن التواصل مع الأطفال يساعد في تحسين المؤشرات المذكورة أعلاه وفي سرعة تطور أدمغتهم.