الرأي - وكالات

أصيب 6 فلسطينيين برصاص الاحتلال شرق مخيم البريج بقطاع غزة، أحدهم طفل بحالة خطرة واستهداف سيارة إسعاف شرق جباليا.

وإلى هؤلاء الستة، أفادت وزارة الصحةالفلسطينية بارتفاع عدد المصابين في قمع الاحتلال لمسيرات العودة شرق قطاع غزة إلى 20 مصابا، بجراح مختلفة بعد عصر اليوم الجمعة باستهداف الاحتلال الإسرائيلي للمتظاهرين السلميين المشاركين بفعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار قرب السياج الأمني شرق القطاع.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بإصابة 20 مواطنا، جرى نقلهم إلى المستشفى، فيما أفاد مراسلون بإصابة عشرات المتظاهرين بالاختناق جراء إلقاء الاحتلال أعدادا كبيرة من القنابل الغازية تجاه المتظاهرين بواسطة الطائرات المسيرة، والجيبات أيضا.

ووصل آلاف المواطنين إلى مخيمات العودة الخمس شرق قطاع غزة للمشاركة بفعاليات جمعة "الوفاء للطواقم الطبية والإعلامية" ضمن الجمعة الـ 22 بحراك مسيرة العودة وكسر الحصار.

وفي شرق مدينة غزة، أفاد مراسل "الأقصى" بمشاركة قيادات بارزة من حركتي حماس والجهاد الإسلامي في فعاليات مسيرات العودة.

وأوضح أن عضوي المكتب السياسي بحماس خليل الحية وروحي مشتهى، إضافة إلى القيادي البارز بالجهاد الإسلامي محمد الهندي وعدد آخر من قيادات الحركة وصلوا مخيم العودة شرق الشجاعية.

وكانت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار قد دعت في وقت سابق اليوم الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات مسيرات العودة التي ستنطلق بعد عصر اليوم في مخيمات العودة شرقي حدود القطاع.

وجددت "تمسّك شعبنا بحقه الثابت في القدس عاصمة فلسطين، وحقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حق تقرير المصير وإقامه دولته المستقلة وعاصمتها القدس".

وأكدت الهيئة استمرار المسيرات كمسيرات شعبية وسلمية تحمل رسالة شعبنا إلى العالم، لحماية حقنا بالعودة رغم كل المعاناة التي سببها الاحتلال، إضافة إلى رفع الحصار عن قطاع غزة.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار الجماهير للمشاركة في الجمعة القادمة التي تحمل عنوان مسيراتنا مستمرة

ويخرج الفلسطينيون في قطاع غزة منذ الثلاثين من آذار الماضي تجاه السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة ضمن فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار.

وبلغ اجمالي عدد شهداء المسيرات العودة 180 شهيدًا، ونحو 18 ألف جريح.