الرأي - وكالات

قال مايكل كوهين، المحامي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه "أكثر من سعيد" للمساعدة في التحقيق بشأن مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وقال محامي كوهين إن موكله مستعد "لقول كل ما يعرفه عن ترامب". ورد ترامب على ذلك في تغريدة له بالقول إن كوهين اختلق قصصا للحصول على صفقة.

وينفي ترامب وجود أي تدخل من جانب روسيا لصالحه في الانتخابات. وقال ترامب في تغريدته "إذا كان أحدكم يبحث عن محام جيد، أوصي بشدة بألا تلجأوا إلى مايكل كوهين".

وقال لاني ديفيز، محامي كوهين، إنه موكله لديه معلومات عما إذا كان ترامب يمتلك معلومات عن قرصنة أجهزة الكمبيوتر مما أضعف موقف منافسته في الانتخابات، هيلاري كلينتون.

وقال ديفيز أيضا إن كوهين على معرفة أيضا باجتماع في برج ترامب (ترامب تاور) في نيويورك في يونيو/حزيران 2016 بين مسؤولي حملة ترامب الانتخابية ووفد روسي.

واعترف كوهين بإنتهاك قوانين تمويل الحملات الانتخابية خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة. وأكد للمحكمة أنه فعل ذلك بغرض التأثير على مسار الانتخابات وبناء على أوامر ترامب "المرشح الرئاسي وقتها".

وأبرم كوهين صفقة مع المدعي العام الأمريكي لينال حكما مخففا مقابل التعاون مع المحققين. ويخضع كوهين حاليا للتحقيق بخصوص التهرب من دفع الضرائب والاحتيال على المصارف وانتهاك قانون تمويل الحملات الانتخابية.