الرأي - رصد

استشهد شاب فلسطيني مساء اليوم الجمعة في البلدة القديمة بالقدس المحتلة بعد أن أصاب شرطيةً صهيونية بعملية طعن.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية إن شرطة المتواجدة بباب العمود أطلقت النار على شاب فلسطيني من سكان مدينة أم الفحم بالداخل المحتل، سدّد طعناتٍ لشرطية، إلا أن الشرطة أطلقت النار عليه وقتلته على الفور، فيما فرّ شاب آخر من من المكان.

وأوضحت الصحيفة أن شرطة الاحتلال أعلنت الاستنفار في صفوفها وبدأت حملة تمشيط بالمنطقة عقب محاولة الطعن المزعومة وأغلقت منطقة باب العمود.

وذكر شهود عيان أنهم سمعوا إطلاق رصاص في متجر لبيع الكتب في باب المجلس خارج المسجد الأقصى، وهرعت قوات الإحتلال وطواقم الإسعاف الصهيونية للمكان.

واضافوا أن قوات الاحتلال تنتشر بشكل مكثف في محيط المسجد الأقصى والبلدة القديمة بحثا عن شاب آخر كان برفقة المصاب.