عمان - الرأي

قصيدة سلطي أنا

سلطي أنا وحاكورتي

فيها الشجرْ هالطولْ

ومسيّجهْ لوزْ وعنبْ

والفستقهْ هالطولْ

فيها طواحينْ وعصافيرْ

وحكايا مطرّزهْ

لو تنحكى بتطولْ

فيها انزرعْ جدي

وأبو جدّي وِرِثها عن أبوهْ

اللّي انولدْ فيها

والّلي بنى فيها

بيرْ ومراجيحْ وحرثها سنينْ

عرضْ وطولْ

يا بوي محلا شجرة العلّيقْ

والصبّارْ والزعرورْ

يا بوي محلا شجرة البلّوطْ

فيها يكنكن العصفورْ

ولاّ العريشهْ المستريحهْ

هناك حد السورْ

والدوشق الممدودْ والتنّورْ

وبجالها بيدر زبيبْ

مصبّرْ ومنثورْ

ودلالْ قهوهْ مصهَّيهْ

وفنجانْ دايرْ دورْ

نيّال هالعصفورْ

راح ورجعْ ع العينْ

قبل العين ما تغسلْ

جدايلها

قبل الشمس ما تفيقْ

ويشقشق عليها النورْ

نيّال هالعصفور

معفي من هموم السفرْ

معفي من هموم الطفرْ

معفي من أقساط المدارسْ

وانتخابات المجالسْ

والطوابعْ والصورْ

سلطي أنا

وداري لأهل الخير مفتوحهْ

وأرضي لبنة خيرْ

مفلوحهْ

وجبال خضرا وعاليهْ ع الخدْ

مشلوحهْ

ما تنحني هاماتها

ما تنثني راياتها

لو طيّروا بحاراتها

مليون شرتوحهْ

سلطي أنا

ولْ ما يحب السلطْ

لا يسكنْ مرابعها

ولْ ما يحبْ السلط ْ

لا يرتعْ مراتعها

تاري براري السلط

لو تكبر مواجعها

تقطع “نسيت” الجن

لو قضّت مضاجعها

تقدح شرار وعلقم ومرّارْ

لو جازتْ مواضعها

سلطي أنا

وأهل الكركْ ومعانْ

يوم يلعلع البارودْ

يحموني

وميّة جبل عجلون والكفرينْ

يسقوني

وزينة شباب الحي بالرمثا

وشباب الغور لو ناديتْ

سمعوني

يا حمودْ لن هب الهوا

وثار العجاج وفطّتْ

جفوني

إقرأ على الخوف (1) السلام

وصيح لاقوني

سلطي أنا

ولْ ما يحب السلط

ما يعرف حلاة الحبْ

ما يعشق أبدْ

ضيّع شبابه لا زرع أرضهْ

ولا أرضه حصدْ

مجنون من عرف الهوى

بـِشْراكْ(2) سلطيّهْ

ولا عقله شردْ

للشاعر الراحل سليمان عويس