عمان - محمد الخصاونة

يرى حزبيون أن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، يسعى لترجمة كتاب التكليف السامي، وقادر على حمل المسؤولية والعمل الجاد لحل المشاكل الإقتصادية والإجتماعية، ومكافحة الفساد.

وقالوا خلال حديثهم إلى"الرأي"ان الرزاز يصغي ويحاور ويزور ويبحث عن حلول لما يواجه المواطن على اساس الشراكة مع الآخرين، ويحب العمل ويلتفت لحجم الضغط الواقع على المواطنين.

الناطق الرسمي باسم الائتلاف الوطني الحزبي الدكتور أحمد الشناق، قال أن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز يسلك نهجا حكوميا جديدا، ويترجم الرؤية الملكية بان يكون المسؤول رجل ميدان وقريبا من الناس وذا قدرة على الحوار مع مؤسسات المجتمع المدني والفعاليات الوطنية الاقتصادية والصناعية والمواطنين في اماكن تواجدهم.

وأضاف الشناق ان الرزاز يمتلك فكرا وطنيا اردنيا نابعا من تاريخ الدولة الاردنية، وهو رجل عملياتي يصغي ويبحث عن حلول على اساس الشراكة مع الآخرين، وترجمة الرؤية الملكية، ويسجل له ايجاد حلول لقضايا مزمنة مثل قضية الاطباء بما ينعكس على تحسين الخدمات، ويحسب له التأني في اتخاذ القرارات كما هو الحال في قانون ضريبة الدخل الذي يجري عليه حوار موسع ليكون جزءا من منظومة ضريبية تحقق العدالة بين الفئات المجتمعية.

وبين الشناق ان الرزاز يتجه نحو محاربة الفساد، وطالبه بان تتقدم حكومته بخطة تنفيذية لكل وزارة وتكون الخطط خاضعة للحوار الوطني لتحقيق مضامين كتاب التكليف السامي التي ينتظر المواطنون ترجمتها فعليا على ارض الواقع، وبان يكون نهج الرزاز هو نهج لفريقه الوزاري من حيث الحوار والنزول للميدان.

وقال نائب الامين العام الأول لحزب الشراكة والانقاذ الشيخ سالم الفلاحات ان رئيس الوزراء الرزاز يعمل بجد، ويحاول ايجاد حلول للمشاكل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، لافتا إلى أنه لم ير شيئا إلا تلبية بعض المطالب والزيارات الميدانية.

وأشار الفلاحات إلى أن على الرزاز الإنتباه لشكاوى المواطنيين من إرتفاع الأسعار والمحسوبية والواسطة، مطالبا بالإستمرار بفتح ملفات الفساد كاملة وتقديم الفاسدين للمحاكم دون تمييز، لأن المواطن يريد أن يرى فعلا على الارض.

وأوضح رئيس تيار الأحزاب الوسطية نظير عربيات أن رئيس الوزراء الرزاز يسعى لترجمة كتاب التكليف السامي، ويلتفت لحجم الضغط الواقع على كاهل المواطنيين من خلال زياراته الميدانية المستمرة لتلمس الاحتياجات التي تهم شرائح المجتمع.

وبين عربيات ان الرزاز من خلال تحركاته وحواراته يتطلع لتطوير رؤية اقتصادية أكثر دقه وعدلا تعمل لأجل التغيير والتقدم بطريقة تضامنية تشاركية بما يتلائم والمتغيرات الجديدة.