عمان - طارق الحميدي

قالت نقابة الصيادلة انها سلمت رئيس الوزراء د.عمر الرزاز ووزير الصحة مذكرة بمطالبها المتعلقة بالصيادلة العاملين في القطاع العام، خلال اللقاء الذي جمع رئيس الوزراء بالنقابات الصحية.

ووصفت النقابة اللقاء الذي جمع النقابات الصحية برئيس الوزراء بـ "الإيجابي"، وسيكون لما تم الاتفاق عليه حال تنفيذه اثرايجابي على القطاع الصحي والمهنيين العاملين فيه.

وقال نائب نقيب الصيادلة د.محمد ابوعصب ان وزير الصحة د.محمود الشياب وعد خلال اللقاء بتعيين عدد كبير من الصيادلة في الوزارة نظرا لوجود عدد كبير من الشواغر بسبب الاستقالات الامر الذي ادى الى نقص كبير في اعداد الصيادلة العاملين في وزارة الصحة. وبين ان الوزير اكد بان الحوافز والعلاوات ستشمل جميع المهنيين الصحيين العاملين في الوزارة، وستكون مرتبطة بالاداء، وستشارك كل نقابة من النقابات الصحية في ربط الحوافز بالاداء، مراعاة لخصوصيات كل من المهن الصحية (صيادلة واطباء واطباء اسنان وممرضين).

واوضح د.ابوعصب انه تم خلال اللقاء التأكيد على ضرورة اعادة النظر بنظام الخدمة المدنية ونظام الاعتمادية، الامر الذي لقي استجابة من رئيس الوزراء بما ينسجم مع مطالب النقابات الصحية، حيث اوعز رئيس الوزراء لوزير الصحة بدراسة استثناء الصيادلة من نظام الاعتمادية. وقال ان رئيس الوزراء اوعز لوزير الصحة باعادة دراسة الانظمة التي قدمتها النقابة للحكومة وتم ردها مثل نظام التطوير المهني والتعليم المستمر ومقترحاتها على نظام ترخيص المؤسسات الصيدلانية وعلى قانون الدواء والصيدلة والتي تهدف الى تمكين النقابة من القيام بدورها الرقابي.

واضاف انه تم خلال اللقاء المطالبة بتعديل المصاريف الادارية للصيدليات بما يتناسب وارتفاع الكلف التشغيلية لها، والمطالبة بتسديد مستحقات شركات ومستودعات الادوية المترتبة على الحكومة، ودعم الصناعة الدوائية الوطنية. وبين ان النقابة طالبت بعدم ترخيص كليات صيدلة جديدة نظرا لارتفاع البطالة في صفوف الصيادلة بما يؤثر سلبا على المهنة، كما طالبت بتفعيل اتفاقية تشغيل الصيادلة الموقعة مع وزارة العمل، والغاء ضريبة المبيعات على الدواء.