الرأي - وكالات

وبخت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وزير خارجيتها السابق بوريس جونسون على تصريحات شبه فيها المسلمات اللاتي يرتدين البرقع بصناديق البريد أو لصوص البنوك.

وكتب جونسون، الذي استقال الشهر الماضي بسبب طريقة تفاوض ماي على الخروج من الاتحاد الأوروبي في صحيفة "ديلي تليغراف" هذا الأسبوع قائلاً إن الدنمارك أخطأت بحظر النقاب الذي لا يظهر من المرأة سوى عينيها.

لكن جونسون وصف الرداء بأنه قمعي وسخيف ويجعل النساء أشبه بصناديق البريد ولصوص البنوك، مما أثار استياء سياسيين آخرين وجماعات المسلمين البريطانيين.

وقالت ماي: "أعتقد أن بوريس جونسون استخدم لغة من الواضح أنها تسببت في إهانة لوصف مظهر البعض. كانت لغة خاطئة وما كان ينبغي عليه استخدامها".

وأضافت أنه يتعين منح النساء الحرية لارتداء النقاب إذا قررن ذلك.

ويثير النقاب الانقسام في أوروبا إذ يرى البعض فيه رمزاً للتمييز ضد المرأة ويقول إنه ينبغي حظره. وحظرت فرنسا بالفعل تغطية الوجه.