عمان - بترا

بدأ اول فريق بحث من مستخدمي المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبية وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيسامي ) في السابع عشر من تموز الماضي باجراء اولى تجارب خط الطيف النوعي للأشعة السينية، وهو اول خطوط سيسامي الاشعاعية الذي بدأ تشغيله منذ عدة أشهر.

وقال مدير سيسامي الدكتور خالد طوقان إن هذه الخطوة تعد مرحلة جديدة من نوعها في مسار الباحثين العلميين ليس فقط على مستوى الدول الاعضاء لسيسامي، وعلى مستوى الدول المجاورة كونها بداية ملموسة لكل ما سيتبعها في مجالات البحث العلمي المتقدمة في المنطقة بأكملها.

وأضاف ان البدء بالبرنامج العلمي لمركز سيسامي سيتيح أيضا للباحثين من الجامعات الأردنية اجراء تجاربهم العلمية المتطورة في المركز ويضع الأردن على خارطة البحث العلمي المتقدم على مستوى المنطقة والعالم.

وقالت الدكتورة كيرسي لورينتز وهي الباحث الرئيس لواحد من المشروعات 19 التي قدمت لسيسامي من خمس دول اعضاء (قبرص، مصر، الأردن، باكستان وتركيا ): إن هذه فرصة ايجابية لكي اكون من أوائل الباحثين الذين اجروا تجاربهم في سيسامي. وأضافت كيرسي التي تدرس عينات من بقايا بشر جُمِعَت من مناطق عديدة في الشرق الأوسط والشرق الأدنى: نحن مهتمون وبانتظار دراسة وتحليل النتائج التي حصلنا عليها.

وأشارت الى أنه تم اعتماد 8ر95 ساعة لاجراء التجارب الخاصة بهذا المشروع على خط طيف الاشعة السينية ( XAFS/XRF) وذلك بموافقة اللجنة الدولية لمراجعة المشاريع المقدمة لسيسامي (PRC).

رولف هوير رئيس مجلس سيسامي الذي أشاد بهذا الإنجاز، قال: إن أعضاء مجلس سيسامي ينتظرون النتائج المترتبة على هذه التجارب، موضحا انه سيتم دعوة بعض من مستخدمي السنكروترون لعرض مشاريعهم في أحد اجتماعات مجلس سيسامي المقبلة.

وقال مسؤول خط الأشعة السينية الدكتور مسعود حرفوش: ان دمج انظمة العمل والتقنية الحديثة المستخدمة في تشغيل خط الاشعاع، يتيح اجراء العديد من التطبيقات في مجالات بحثية مختلفة للباحثين الراغبين باستخدام خط الاشعة السينية، كما أن سيسامي يتطلع في القريب العاجل لاستقبال باقي الباحثين الذين تم قبول مشاريعهم وابحاثهم للدراسة في سيسامي".

وقال المدير العلمي لسيسامي الدكتور جورجيوباولوتشي انها لمن اللحظات الرائعة رؤية اول مستخدمي خط الأشعة السينية في سيسامي يبدأون تجاربهم العلمية.

وتتكون مجموعة الباحثين الذين قاموا باجراء تجاربهم باستخدام خط الأشعة السينية من الباحثة الفنلندية كيرسي لورينت وفريقها من معهد قبرص، وهم: الباحثة القبرصية جريجوريا لوانا، واليابانية يوكو مياوتشي، والمصري/ اليوناني الجنسية يوسف حافظ، الذين مثلوا فريقاً دولياً منفرداً توافق مع الرؤية العلمية لسيسامي.

يذكر أن 55 مشروعا علمياً تم استقبالهم من خلال الاعلان الرسمي لاجراء تجارب على أول خطين اشعاع، وهما الاشعة السينية والأشعة تحت الحمراء (IR). المشروعات السابق ذكرها تم استلامها من الدول الأعضاء (مصر ، قبرص ، ايران ، الاردن ، باكستان ، فلسطين و تركيا) كذلك من دول أخرى وهي ( كولومبيا ، فرنسا ، ايطاليا ،كينيا والسويد) ، وهو دليل آخر يبين أهمية ومصداقية سيسامي العلمية وقدرته على المنافسة الدولية.