القدس المحتلة - كامل ابراهيم

أصيب ظهر اليوم الأحد أربعة مواطنين بجراح مختلفة جراء قصف اسرائيلي استهدف مركبةً ببلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.وأفاد مصدر طبي، بوصول أربعة إصابات إلى المستشفى الاندونيسي شمالي القطاع جراء القصف الإسرائيلي، واصفًا جراحهم بالطفيفة.

أما المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي فأعلن أن طائرة تابعة للجيش نفّذت هجومًا على "سيارة تتبع لخلية كانت تطلق بالونات حارقة، وكذلك على خلية أطلقت البالونات من شمال قطاع غزة باتجاه المستوطنات".

ورفعت قوات الاحتلال مؤخرًا وتيرة قصف الشبان قرب السياج الفاصل مع الأراضي الفلسطينية المحتلة بزعم إطلاقهم بالونات حارقة تجاه مستوطنات "غلاف غزة"، ما أدى لإصابة عدد منهم، كما قصفت في بعض الأحيان مواقع للمقاومة بنفس الادعاء.

فيما داهمت قوات الاحتلال محافظات الضفة الغربية فجر واعتقلت ٣٩ مواطناً من الضفة بينهم والدة شهيد وثلاثة اطفال.واصيب شاب خلال مواجهات اندلعت في قرية أبو شخيدم شمال رام الله قبيل اقتحام بلدة كوبر المجاورة.

وفي مدينة الخليل فقد جرى اقتحام وتفتيش منازل تعود لعائلة القواسمي في الخليل واقتحام منزل المحامي سهيل العجلوني وتفتيشه.وجرى اعتقال 7 مواطنين من عدة بلدات وأنحاء في محافظة رام الله والبيرة .

ومن القدس اعتقل الاحتلال سوزان إسماعيل ابو غنام وهي والدة الشهيد محمد حسن أبو غنام، بعد مداهمة منزلها في القدس وسرقة مبلغ من المال، فيما جرى اعتقال لثلاثة مواطنين من عدة بلدات في محافظة بيت لحم.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال اليومين الماضيين (21) مواطناً من الضفة غالبيتهم من القدس المحتلة.

كما أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 49 أمر اعتقال إداري بحقّ عدد من الأسرى، لمدد تتراوح بين أربعة وستة شهور قابلة للتجديد عدّة مرات، وذلك منذ تاريخ 19 وحتّى 31 تمّوز المنصرم.

وأوضح محامي نادي الأسير محمود الحلبي الأحد، أن من بين الأوامر الصادرة أمراً مجدّداً صدر بحقّ الطفل ليث أبو خرمة (17 عاماً)، لمدّة ثلاثة شهور إضافية، علماً أنه معتقل منذ تاريخ 20 أيلول 2017.

علاوة على (20) أمراً صدرت بحقّ أسرى أمضوا أشهراً وسنوات قيد الاعتقال الإداري.

بدورها أعلنت وزارة الإعلام عن ارتفاع عدد الصحفيين المعتلقين في سجون الاحتلال حيث وصل عددهم الى 21 صحفياً اعتقلوا بشكل مخالف لكافة القوانين الدولية، وارتكبت قوات الاحتلال بحقهم انتهاكات صارخة كسياسة تمديد الاعتقال الاداري مرات عدة دون تهمة أو محاكمة، وإصدار الأحكام العالية غير المنطقية في المحاكم العسكرية، وإبعاد آخرين عن مناطق سكناهم وفرض الحبس المنزلي عليهم بالإضافة لغرامات مالية عالية، إلى جانب تعمد الإهمال الطبي بحق المرضى والمصابين منهم.