البترا - زياد الطويسي

أسهم تحسن الموسم السياحي في مدينة البترا بإعادة فتح جميع الفنادق المغلقة البالغ عددها (10 فنادق)، ما أتاح نحو (450 غرفة) فندقية إضافية في اللواء.

وقال رئيس جمعية فنادق البترا خالد عمرة النوافلة، ان الفنادق التي أغلقت خلال السنوات الماضية نتيجة سوء مواسم السياحة، قد عادت للعمل خلال العام الحالي ونهاية العام الماضي، جراء التحسن الذي شهدته الحركة السياحية.

وأضاف النوافلة، أن عودة الفنادق المغلقة للعمل قد أتاح غرفا فندقية إضافية في اللواء، في حين أنه لا يزال هناك فندق سياحي واحد لا يزال مغلقا، وهو مملوك من قبل مؤسسة الضمان الاجتماعي، ويحتوي على نحو (200 غرفة) فندقية من تصنيف خمس نجوم.

وأوضح النوافلة، أن هذا الفندق قد أغلق منذ (7 سنوات) لغاية أعمال الصيانة والتطوير، ولم تجرَ له أي أعمال إنشائية بعد، وسط تساؤلات واسعة في الوسط السياحي عن أسباب إغلاقه.

في حين أكدت مصادر في الضمان الاجتماعي، أن المؤسسة ستباشر العمل بصيانة الفندق وإعادة فتحه خلال فترة لا تتجاوز عاما ونصفا، مشيرة إلى أن سبب تأخر أعمال الصيانة والتطوير جاء نتيجة حاجة هذه الأعمال لأخذ آراء الجهات المعنية ومن ضمنها منظمة اليونسكو، وذلك بحكم قرب موقع الفندق لمحمية البترا الأثرية.

إلى ذلك أكد النوافلة، أن جميع الغرف الفندقية التي أتيحت في الآونة الأخيرة لزوار مدينة البترا، هي غرف تابعة للفنادق السياحية القائمة التي كانت مغلقة وأعادت فتح أبوابها، في حين لم يشهد اللواء أي استثمارات فندقية جديدة خلال العام الحالي.

ودعا النوافلة الجهات المعنية إلى ضرورة تعديل تشريعات الاستثمار ومنح تسهيلات أكبر للراغبين بالاستثمار في القطاع الفندقي والسياحي في البترا، لجلب أعداد أكبر من السياح، وتنويع المنتج المقدم للزوار بهدف إطالة مدة إقامتهم.

يشار إلى أن مدينة البترا قد شهدت تحسنا ملموسا في أعداد زوارها، حيث بلغ مجموع زوار الموقع الأثري خلال الأشهر السبع الأولى من العام الحالي نحو (450 ألف) زائر من مختلف الجنسيات، بحسب الأرقام الرسمية الصادرة عن سلطة إقليم البترا التنموي السياحي.