عجلون - علي فريحات

تشكل ظاهرة قيام القصابين في محافظة عجلون بالذبح خارج المسلخ مشكلة بيئية وصحية نظرا لقيامهم بالذبح امام محالهم وفي مزارعهم لان المسلخ الحالي لا يفي بالغرض ولا يتسع لاعداد الذبحيات اليومية .

واكد عدد من المهتمين بالشأن البيئي على اهمية ان تقوم الجهات المعنية بحل هذه المشكلة وخصوصا ان وجود مسلخ مجلس الخدمات المشتركــة في عجلون بوضعه الحالي يشكل عائقا امام انشاء مسلخ حديث ومتطور تمت المطالبة به منذ سنوات عديدة .

ودعوا الى اهمية العمل على توسعة المسلخ الحالي وزيادة مساحات البناء في حال تعذر انشاء مسلخ حديث بحيث تكون التوسعة تتلاءم واعداد القصابين .

وقال عضو جمعية الكوكب الاخضر لحماية البيئة حسين المومني ان المطالبة بضرورة انشاء مسلخ حديث تتكرر منذ اكثر من 10 سنوات لحل المشكلة البيئية التي يتسبب بها قيام القصابين بالذبح خارج مسلخ مجلس الخدمات المشتركة وخصوصا بعد اغلاق مسلخ كفرنجه لضيقه واوضاعه المتهالكة .

واشار عضو جمعية البيئة الاردنية مصطفى الصمادي الى ان القصابين يقومون بنقل اللحوم بسيارات مكشوفة الامر الذي يعرض اللحوم الى الغبار والتلوث مما يشكل خطرا على صحة وسلامة المواطنين داعيا الى اهمية توفير سيارة مبردة لنقل اللحوم من المسلخ .

واقر مدير صحة المحافظة الدكتور تيسير عناب بخطورة الذبح بطريقة مخالفة التي يقوم فيها القصابون والبالغ عددهم 44 موزعين على قصبة عجلون 8 ولواء كفرنجة 13 وعنجره 13 والجنيد 7 والشفا 3 وعرجان 2 مبينا ان وجود مسلخ نموذجي يحل المشكلة تماما بحيث يلزم الجميع بالذبح داخل المسلخ وبوجود رقابة صحية وبيطرية

وبين مدير مجلس الخدمات المشتركة في عجلون المهندس محمد العقيلي ان الذبح خارج المسلخ ادى الى ضعف ايراداته بشكل ملحوظ مشيرا الى اهمية متابعه القصابين في الفترة الحالية لالزامهم بالذبح داخل المسلخ .

واشار انه تم مؤخرا تضمين المسلخ لاحد القصابين من مدينة عجلون بقيمة الفي دينار بحيث بحيث يتولى الحفاظ على النظافه وتعيين عمال المسلخ من البلديات مبينا ان وفدا من وزارتي الشؤون البلدية والتخطيط زار المسلخ ووعد بانه سيصار الى توفير ثلاجتين لنقل اللحوم احدهما لقصابي كفرنجة والاخرى لقصابي عجلون وعنجره.