عجلون - الرأي

اكد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز اهمية تعزيز الاستثمارات السياحية في محافظة عجلون، والاستفادة من الميزات النسبية السياحية والبيئية والزراعية في تنمية المحافظة وتحريك الوضع الاقتصادي وتشغيل الشباب المتعطلين عن العمل وتخفيف حدة الفقر والبطالة التي تعاني منها المحافظة.

واشار الفايز خلال لقائه اليوم الثلاثاء الفاعليات الشعبية في المحافظة بحضور عدد من رؤساء اللجان الدائمة والاعيان في المجلس ونواب المحافظة، الى اهمية تعزيز دور الشباب في عملية البناء الوطني بمختلف المجالات، مبينا ان المحافظة تحظى بميزات نسبية تجعل منها منطقة جذب سياحي مهمة.

وعرض الفايز لابرز التحديات الاقتصادية التي تواجه المملكة ما يستدعي تضافر الجهود لايجاد الحلول العملية والواقعية المرتبطة بمؤشرات زمنية رقمية محددة، مشيرا الى ان هذه التحديات اثرت بشكل كبير على المواطنين وحياتهم المعيشية ورفعت نسبة الفقر والبطالة.

ودعا الفايز الى تسويق المحافظة سياحيا واستثمارها امام الحركة السياحية لادامة اقامة مدة السائح ما يتطلب تكاتف الجهود الرسمية والاهلية لاقامة المشاريع وتوفير المقومات الخدمية والتنموية التي تعود بالنفع والفائدة على المواطنين.

وعرض محافظ عجلون علي المجالي لواقع المحافظة التنموي والاقتصادي والسياحي والخدمي والمشاريع التي يتم تنفيذها بالاضافة الى المشاريع المقترحة التي تساهم في تنمية المحافظة، بالاضافة الى احتياجاتها التنموية، مثمنا دور مجلس الاعيان في ابراز جهوده من خلال الزيارات الميدانية والالتقاء بالمواطنين للاستماع الى مطالبهم واحتياجاتهم.

وقال رئيس مجلس امناء جامعة عجلون الوطنية ورئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي ان المحافظة تحتاج الى خدمات البنية التحتية والتنموية التي تتلاءم مع واقعها السياحي والزراعي والبيئي، داعيا لإعادة النظر في زيادة صلاحيات مجالس المحافظات من خلال ايجاد تشريع جديد يضمن اعطاء الصلاحية وتوفير مجالس المحافظات لتحديد اولوياتها من خلال زيادة صلاحياتها وتوفير كافة متطلبات العمل لتقوم بواجباتها على اكمل وجه.

وطالب عدد من ممثلي الفاعليات الرسمية والشعبية ورؤساء البلديات واعضاء المركزية والمجالس البلدية الى ابراز مشروع التلفريك الذي وعدت بتنفيذها الحكومة وتطوير الواقع السياحي وتنفيذ الطريق الدائري وفتح الطريق الملوكي ودعم القطاع الزراعي من خلال فتح وتأهيل الطرق التي تخدم المزارعين وحل المعيقات التي تواجه مشروع مستشفى الايمان الحكومي.