عمان - الرأي

حمّل رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الحكومة مسؤولية الكشف عن ملابسات القضية وكشف المتورطين بها وجلب من فرّ منهم خارج البلاد والحديث بمكاشفة للرأي العام.

وأكد الطراونة في بيان أصدره اليوم السبت تأييده ووقوفه إلى جانب الخطوات التي أعلنها رئيس الوزراء في كشف ملابسات قضية تهريب وإنتاج مادة الدخان.

واستهجن الطراونة ما وصفها المحاولات البائسة للزج باسمه في القضية وتداول صور مع أحد الأشخاص المتهمين بالقضية، مؤكدا أنه كان حينها في احتفال للتبرع لأحد الأندية وليس مسؤولا أو معنيا بمن حضر فهو يلبي معظم الدعوات الموجهة إليه.

وقال: يكفي اغتيالا للشخصيات وعلى الحكومة واجهزتها وقف هذا الابتذال الممارس تضليلا عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأشار إلى أنه حين تحدث رئيس الوزراء عن القضية والمباشرة بها، باركتُ هذه الخطوات علانية على شاشات التلفزة، ولا بد من الكشف عن ملابساتها والمتورطين فيها كي لا يبقى الرأي العام رهين الإشاعة وفريسة لكل أصحاب الأجندات الذي امتهنوا من الإساءة الممولة عبر منصات التواصل الاجتماعي، اسهل طريق الافتراء وتضليل الناس.

وقال إننا نحترم القضاء الأردني النزيهة وستظل دولة القانون مظلتنا جميعا لمروجي الشائعات بقصد أو غير قصد، ولا بد من التريث قبل إطلاق اسهم الاتهام والشائعة، فالتحقيقات ستطاول الجناة آجلا أم عاجلا.

وأكد إيمانه بأن مكافحة الفساد هو طريقنا لاستعادة الثقة بالمؤسسات الرسمية.