الجدود الشمالية- فريق الرأي

جميع النازحين على الشريط الحدودي عادوا الى الداخل السوري
بقايا تنظيم داعش في منطقة حوض اليرموك تتلاشى وتحركاته مرصوده

اكد قائد المنطقة العسكرية الشمالية العميد خالد المساعيد انتهاء ازمة النازحين السوريين من الجنوب السوري ومن درعا تحدديا على الشريط الحدودي مع الاردن والذي وصلوا الى حوالي 100 الف نارح.

واشار الى ان جميع النازحين السوريين على الحدود الاردنية السورية عادوا الى ديارهم في الداخل السوري بعد استقرار الاوضاع الامنية هناك.

واكد خلال جولة ميدانية للصحفيين والاعلاميين في اقليم الشمال نظمها فرع نقابة الصحفيين في الاقليم بالتنسيق مع مديرية التوجيه المعنوي في القوات المسلحة الاردنية وبالتعاون مع جامعة اليرموك ان حدودنا الشمالية امنة ومسيطر عليها بالكامل من قبل قوات حرس الحدود والتشكيلات العسكرية المختلفة والاجهزة الامنية العاملة في الميدان.

وقال قائد المنطقة وعدد من ضباطها في ايجاز قدموه للصحفيين في احد مواقع الواجهة الشمالية ان القوات المسلحة بما تمتلكه من روح معنوية عالية واستعداد وتدريب واسلحة واجهزة متطورة قادرة على حماية الوطن وحدوده من اي اعتداء مفترض ومن اي جهة كانت.

واوضحوا ان عناصر التنظيم الارهابي داعش المتواجدين في منطقة حوض اليرموك تناقصت اعدادهم بشكل لافت ويتراوحون حاليا بين 1000 الى 1500 عنصر مؤكدين انهم في مرمى نيران اسلحتنا في حال تم تهديد امن الاردن واستقراره مقدرين ان يتلاشى خطر التنظيم في هذه المنطقة من خلال تفاهمات او حلول عسكرية سورية داخلية.

وأشاروا إلى أن مواقع داعش معروفة ومرصودة لنا ، إلا أنه ولغاية الآن لم يحدث أي اشتباك بين القوات المسلحة مع أي تنظيم داخل الأراضي السورية.

واكدوا ان الاردن نجح باحترافية عالية بالتنسيق بين القوات المسلحة وجميع الاجهزة الامنية والادارية المعنية بادارة الازمة التي نشأت على حدوده الشمالية خلال الاسابيع الثلاث الماضية من خلال تشكيل خلية ازمات عملت على مدار الساعة في جميع الاتجاهات سواء ما يتعلق يتشديد الرقابة العسكرية والامنية على طول الحدود الشمالية اوبالتعامل مع الحالات الانسانية للنازحين السوريين على الحدود داخل الاراضي السورية والتي لم يصب خلالها أي جندي أردني أو أي نازح سوري.

واوضحوا ان عدد النازحين السوريين الذي دخلوا الاردن لتلقي العلاج بلغ 150 مصابا عاد منهم اكثر من 100 مصاب بعد استكمال علاجهم في المستشفيات الاردنية التزاما بقرار الدولة الاردنية بالتعامل مع الحالات الانسانية وفق القيم والاعراف الانسانية التي يتصف بها الاردن مع بقاء عدد محدود من النازحين يتلقون العلاج اللازم في المحطات العلاجية المتقدمة على الواجهة الشمالية تحت اشراف اردني وسيتم اعادتهم الى الداخل السوري بعد تحسن حالتهم الصحية.

وبينوا الى ان المساعدات الانسانية التي قدمها الشعب الاردني لاشقائه النازحين السوريين على حدوده الشمالية كان يتم تسليمه للمنظمات الانسانية والدولية عبر شاحنات سورية مؤكدين انه لم تدخل اي شاحنة اردنية للاراضي السورية خلال الازمة التي مر بها الجنوب السوري في الاسابيع الماضية.

واكدوا ان قواتنا المسلحة على جاهزية تامة وتمتلك منظومة اسلحة متطورة حديثه وقوة جوية سريعة الاستجابة ورؤية ليلية متطورة للتعامل مع اي حدث مهما بلغ حجمه مثمنين الرعاية والاهتمتام الكبير الذي يوليه جلالة القائد الاعلى ورئيس هيئة الاركان المشتركة لدعم الروح المعنوية والقتالية للقوات المسلحة خصوصا على الخطوط الامامية وهو ما انعكس على ادائهم منذ بداية الازمة السورية.

واشاروا الى ان القوات المسلحة تستمر بدورها ومسؤولياتها في حفظ امن الحدود ضد اي اختراق مهما كان نوعه لاسيما ما يتصل منها بتهريب المخدرات او الاسلحة وكل ما يخالف القانون لافتين الى احباط محاولة تهريب تهريب 8 مليون حبة كبتاجون وأسلحة في عملية نوعية نفذتها على الحدود الشمالية قبل ثلاثة ايام .

واوضحوا ان القذائف التي سقطت داخل الأراضي الأردنية وكان مصدرها الجانب السوري كانت عشوائية ولم تكن مقصودة جراء احتدام المعارك ما بين قوات النظام والمعارضة مؤكدين ان القوات المسلحة على تمتعبقدرات كافية وعالية لتحديد مصدرها والرد عليها إلا أنها أثرت ضبط النفس ولم ينجم عن تلك القذائف أي إصابات بشرية مؤكدين ان الحدود مع سورية أصبحت تحت سيطرة قوات النظام السوري.

وقال نقيب الصحفيين الزميل راكان السعايدة ان الجيش الاردني خط احمر وهو درع وحامي الوطن، منوها الى وجود قوى تحاول اضعاف المؤسسات الوطنية لكنها لم تنجح وبنفس الوقت ستستمر بادوارها المشبوهة وواجبنا الالتفاف حول القيادة والجيش باعتبار ذلك صمام امن وامان الوطن للحفاظ على استقرار بلدنا.

واعرب رئيس اللجنة الادارية لفرع نقابة الصحفيين في اقليم الشمال الدكتور خلف الطاهات عن الاعتزاز بقواتنا المسلحة واتاحة قبادتها الامة الفرصة لوسائل الاعلام بالاطلاع على الاوضاع على الحدود الشمالية ومهام وواجبات قوات حرس الحدود مثلما قدر تعاون جامعة اليرموك بدعم نشاطات الفرع.