جابر السرحان- توفيق ابوسماقه

لم تكن تعلم الحاجة فليحة السرحان والدة كلا من صيته و فاطمة انه عندما قدم فريق "الرأي" إليهن لتسليط الضوء على حالتهن المأساوية،بأن الفرج آت لا محاله. الحاجة السرحان بعد أن زارها فريق الرأي في منزلها قبل أيام بطلب من أهالي البلدة و عضو مجلس المحافظة مشاعل السرحان،لما تعانيه مع أسرتها من أحوال معيشية سيئة و أخرى صحية لبنتيها صيته و فاطمة اللتين تعانيان من فقدان للساقين لكل منهما و هما بحاجة لتركيب أطراف صناعية ايضا،أصبحت اليوم بعهدة جلالة الملك الذي لبى النداء و الواجب الإنساني. تقول الحاجة السرحان،أبلغت من الجهات الأمنية و المسؤولين بأن جلالة سيدنا عبدالله الثاني بن الحسين قد اوعز بتلبية طلباتنا و هذا ليس بغريب عنه فهو أخ و أب للجميع. بدورها قدمت عضو مجلس المحافظة مشاعل السرحان باسم أهالي السرحان و المفرق قاطبة،شكرها لجلالة الملك و كل من أوصل هذه الحالات له مؤكدة أن الهاشميين هم أول من ثلاث الملهوف و ضربوا اروع الأمثال في الواجب الإنساني عبر الزمن. شقيق صيته و فاطمة الملقب ب "أبو سيف" قدم شكره لجلالة الملك و للفريق الصحفي بجريدة الرأي الذي أوصل رسالة والدته و نقل همومهم ،مؤكدا أن جلالة الملك دوما يقف إلى صف شعبه و يأتي إليهم في منازلهم و هذا ما حدث في كثير من القرى و المدن الأردنية .