عمان - الراي

أكد وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات، الثلاثاء، استمرار الوزارة بحماية المنتج المحلي ومنع استيراد منتجات الزيت والزيتون.

وأضاف الحنيفات خلال لقائه رئيس الجمعية الأردنية لمصدري منتجات الزيتون فياض الزيود وأعضاء مجلس ادارتها في مقر الوزارة لبحث آخر مستجدات قطاع الزيتون وطرق تعزيز الانتاج أن السماح بدخول منتج الزيت التونسي كان استثناء ولمرة واحدة فقط. وشدد على أهمية تعزيز التعاون والتواصل بين الجمعية والوزارة وسبل تنميتها والحفاظ على مد جسور التواصل بين الجانبين وفتح أسواق جديدة أمام الزيتون الأردني.

وبين الحنيفات أن السماح بإدخال الزيتون التونسي كان على شكل عبوات نصف لتر ولتر ولم يؤثر على الانتاج المحلي، ويهدف لتعزيز التعاون بين الأردن وتونس في المجال الزراعي وفتح أسواق جديدة لمختلف منتجاتنا الزراعية.

من جهته، أكد الزيود أن الجمعية تتفهم قرار الوزارة بمنح استثناء لمرة واحدة للزيت التونسي وترفض بصورة كاملة أي استثناء جديد لزيت الزيتون كون أن الانتاج المحلي يغطي حاجات السوق بصورة كاملة.

وقال الزيود إن الجمعية تعد ممثل القطاع الخاص في قطاع انتاج وتصدير الزيتون وتمثل شراكتها مع الوزارة تطبيقاً لمبدأ التشاركية بين القطاعين العام والخاص الذي يدعو إليه الملك عبدالله الثاني. أمين سر الجمعية المهندس موسى الساكت أكد أن زيت الزيتون يساهم بحوالي مئة مليون دينار من الناتج المحلي الإجمالي، ويعد من أبرز المنتجات الزراعية الوطنية وينبغي رعايته وحمايته وتعزيزه. يذكر أن المساحة المزروعة بالزيتون في المملكة تقدر بحوالي 640 ألف دونم، تشكل ما نسبته 77 % من المساحة المزروعة بالأشجار المثمرة وحوالي 24 % من كامل المساحة المزروعة في الأردن.