السيارات الحكومية التي يستخدمها موظفون ممن لا يشغلون الدرجة العليا ما زالت تستعمل للاغراض الشخصية والخاصة.