القدس المحتلة - كامل ابراهيم

اقتحم ١٢٢ مستوطنًا وطلاب معاهد توراتية ودينية متطرفة فجر امس المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

كما اقتلع مستوطنون متطرفون أِشجاراً معمرة ونصبوا خياماً بحماية قوات الاحتلال في ساحات المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل بحجة التحضير للاحتفالات الدينية، وذلك في ظل انتشار مكثف لقوات الجيش والقوات الخاصة الإسرآئيلية.

وقال حراس المسجد الاقصى ان شرطة الاحتلال وفرت الحماية الكاملة لهؤلاء المتطرفين بدءًا من دخولهم عبر باب المغاربة وتجولهم في ساحات الأقصى، وانتهاءً بخروجهم من باب السلسلة.

وذكر مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الدبس " أن شرطة الاحتلال أغلقت باب المغاربة الساعة الحادية عشر صباحًا عقب اقتحام ٦٣ مستوطنًا و٥٩ طالبًا من طلاب المعاهد والجامعات اليهودية للمسجد الأقصى، حيث نظموا جولات استفزازية في باحاته، وسط تلقيهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم ومعالمه.

وقال الدبس أن ٢٠ شرطيًا إسرائيليًا برفقة الضابط "عامي" اقتحموا أيضًا المسجد الأقصى، وتجولوا في باحاته، وخلال الاقتحام، أدى مستوطنون طقوسًا وشعائر تلمودية في الأقصى، وتحديدًا بالقرب من باب الرحمة، الأمر الذي يواجه بالتصدي من قبل المصلين وحراس الأقصى.

في غضون ذلك أغلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي امس مداخل تجمع فلسطينيي الخان الأحمر شرقي مدينة القدس المحتلة، بالمكعبات الاسمنتية، ومنعت وصول عدد من القناصل المعتمدين لدى دولة فلسطين.

وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، الوزير وليد عساف في بيان "تمكن بعض القناصل من الوصول إلى خيمة الاعتصام في الخان الأحمر، ومُنع آخرون من بلوغ قرية الخان، اضافة لمنع المعتصمين والمواطنين من الوصول لخيمة الاعتصام المركزية في التجمع. واقتحمت قوات الاحتلال صباحا قرية الخان الأحمر، ولا تزال تحاصر في هذه الاثناء مدرسة القرية التي يوجد فيها المعتصمون والمتضامنون مع أهلنا في الخان، اضافة لاحتجاز عدد من المعتصمين في الخان الأحمر ومنعهم من التحرك.

وكانت محكمة الاحتلال "العليا" سمحت لدولة الاحتلال بارتكاب جريمة حرب في الخان الأحمر، وقررت أنه "يحق للدولة هدم منازل سكان الخان الأحمر وترحيلهم من بيوتهم واسكانهم في بلدة أخرى" ويحيط بهذه المنطقة البدوية عدد من المستوطنات الإسرائيلية، يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها سلطات الاحتلال لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى"E1"، الذي يهدف إلى الاستيلاء على 12 ألف دونم، ممتدة من أراضي القدس الشرقية حتى البحر الميت، بهدف تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع فصل جنوب الضفة عن وسطها.

الى ذلك أطلقت طائرة عسكرية إسرائيلية، امس، صاروخا في منطقة يتواجد فيها مجموعة من مطلقي الطائرات الورقية والبالونات، الحارقة بالقرب من الحدود الشرقية لمدينة رفح، جنوبي قطاع غزة، دون الإعلان عن وقوع إصابات.

ولم تسجل وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة أي إصابة جراء القصف.

كما لم يصدر عن الجيش الإسرائيلي بيانا فوريا تعقيبًا على الحادثة.