عمان- فاتن الكوري

يشارك الأردن في الجلسة التأسيسية لإشهار أعضاء الرابطة العربية للمسرح والمنوي تنظيمها في تونس أيلول المقبل.

ويمثل الأردن كلٌّ من الدكتور فراس الريموني مؤسس ومدير فرقة طقوس المسرحية والمخرج خالد المسلماني، بالإضافة للأعضاء العرب: نوار الضويوي، خليدة الشيباني تونس، نبيل أحمد مسعي، عبد الملك بن خلاف الجزائر، مهند العميدي د. عبد الحسين علوان العراق، يوسف أرسطو، د. علي محمد سعيد السودان، المخرج محمد الرخم اليمن ، حنين طربية محمد عمار فلسطين، محمد السباعي بشرى عمور المغرب هيثم الهواري مصر العربية، عبدالله مسعود الإمارات العربيه المتحده، إبراهيم الحارثي، محمد العتيبي السعودية، قاسم اسطنبولي، لارا يوسف حتي لبنان، علي سلمان عبدالله البحرين، هاشم غزال سوريا، محمد النبهاني، صلاح عبيـد سلطنة عمان، عالي ولد الشيخ علي موريتانيا، بدر المحرب الكويت، خالد بيت المال وعماد خماج ليبيا، صالح غريب قطر.

ويؤكد أعضاء الرابطة العربية للمسرح في جلستهم على مبادئ القانون الأساسي للرابطة العربية للمسرح التي تكونت بين مسرحيين شبكة أطلق عليها الرابطة العربية للمسرح وهي هيكل مسرحي تنظيمي يهتم بالورشات والتكوين وتم تصنيفها ضمن المنظمات الدولية، وتهدف الرابطة العربية للمسرح للنهوض بقطاع المسرح وتقديم الخدمات التكوينية والعلمية والثقافية للشباب العربي بمختلف شرائحه، واختيار مقر الرابطة العربية للمسرح، وتأكيد أنّ مدة الرابطة العربية للمسرح غير المحددة، وعند انعقاد المؤتمر التأسيسي للرابطة يتولى كل عضو في مدة أقصاها شهر إعلان الأمور المهمة في بلده والتعريف بالرابطة وأهدافها، كما يشترط في العضوية شخصان من كل قطر عربي عضو رئيسي وعضو مساعد لكي ينوب في حالة التغيب، كما يشترط في العضوين أن يتمتعا بكفاءة مسرحية وينتميا للقطاع المسرحي في بلدهما، كما يحجر على الرابطة العربية للمسرح أن تمارس أعمالاً تجارية. وتجتمع الرابطة العربية للمسرح كل سنة وتوحد القرارات بعد المداولات وتعقد مؤتمراً كل ثلاث سنوات لانتخاب أعضاء مجلس إدارة جدد، وتوفر الرابطة العربية للمسرح منح التنقل والإقامة حسب توفر إمكانياتها المادية، وكل عضو مؤسس يمكن أن يمثل الرابطة تمثيلاً كلياً في بلده ويجوز له إبرام اتفاق مع المهرجانات المسرحية ومعاهد ومراكز البحوث المسرحية.