عمان -  طارق الحميدي 

قالت نقابة المهندسين أن إجراء أعمال الصيانة وإحداث التغيير في الطابق الأرضي وإزالة بعض القواطع الداخلية وهدم الجدران الخارجية لعمارة الزرقاء المنهارة بدون استشارات هندسية حسب الأصول تتحمل مسؤولية الانهيار.

وأوضحت النقابة، في تقرير فني أولي بالكشف الحسي، أن أعمال التعديلات تضمنت إزالة بعض الجدران الحاملة ما أدى الى انتقال الاحمال الرأسية الى الاعندة الداخلية بما يتجاوز قدرة تحملها وفشلها بشكل مفاجئ وانهيارها وسقوط عقدات الطوابق الارضي والاول بشكل متتالٍ بحيث أصبح منسوب عقد الطابق الثاني على مستوى الارض.

وبين التقرير أن "الإزالة" التي أجريت للمبنى تمت "بشكل عشوائي" بدون دراسة أو اشراف هندسي أو رقابة من قبل بلدية الزرقاء، كما بين التقرير وجود صدأ في فولاذ التسليح لعناصر المبنى وضعف الخرسانة.

وأوصت النقابة في تقريرها بعدم السماح لقاطني البنايات المجاورة بالعودة الا بعد تقييمها والتأكد من سلامتها وقطع التيار الكهربائي وخطوط الصرف الصحي عن المباني الملاصقة للمبنى المنهار.

وأوصت النقابة بضرورة استدعاء المقاول أو العمال وكل من شارك في اعمال الصيانة للمنزل والتي استمرت لمد اسبوعين بهدف الوقوف على ما تم تنفيذه والتأكد من سبب الانهيار.

وطالبت النقابة بالعمل على نشر الوعي بين المواطنين بعدم اجراء أي تعديل على المنازل دون مكتب هندسي أو مقاول مختص وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

كما أوصت النقابة بإغلاق جميع الشوارع المؤدية الى منطقة الانهيار إغلاقا تاما واخلاء شوارع المنطقة من السكان لتسهيل عملية ازالة انقاض المبنى، وتشكيل لجن فنية وتخصصة للوقوف على مسببات الحادث.