عمان- سيرين السيد

رعت وزيرة السياحة والاثار لينا عناب، بحضور سفير الجمهورية التركية لدى الاردن مراد كاراجوز أمس، جلسة حوارية بعنوان "الاستثمار بالفرص المتاحة في الاسواق الاقليمية الرائدة، من اجل تعزيز السياحة الوافدة "، والتي نظمتها جمعية السياحة الوافدة ضمن سلسلة اللقاءات المستمرة التي تعقدها.

وشكرت عناب الجهود التي تبذلها الجمعية لمواكبة كافة التطورات في السياحة العالمية، واضافت أنه من الضروري دراسة عوامل نجاح السياحة التركية الباهر والذي يتمثل في جذب أعداد كبيرة من السياح وتنوع المنتج السياحي في تركيا وطريقة تقديمه وعرضه للسائح.

وأكدت عناب" على ضرورة اجراء دراسة معمقة لطبيعة السائح التركي وفهم احتياجاته واهتماماته للوصول الى المسافرين الأكثر احتمالاً لزيارة الأردن، متابعة أنه من الضروري الترويج للسياحة الدينية كجزء من رحلة الحج وأنه يجب التفكير بسبل متنوعة وخلاقة تتيح لنا بربط الأردن مع بعض البرامج الترويجية التركية".

وقال رئيس مجلس ادارة جمعية السياحة الوافدة عوني قعوار "ان السنوات الماضية شهدت تراجعا عاما في أعداد السياح القادمين الى المملكة من الأسواق التقليدية والتي تشمل اوروبا الغربية وأمريكا الشمالية، حيث تم الإتجاه للاسواق الإقليمية القريبة من الاردن لتعزيز اعداد السياح القادمين منها".

وبين قعوار، ان التحديات الإقليمية مشتركة نوعا ما و مع تفهم افضل للأحوال السياسية في الشرق الأوسط ،

فان استقطاب السياح من هذه الأسواق قد يكون اسهل و اسرع من اقناع السياح من البلدان الأبعد.

وتابع" و بما ان الاردن يتمتع بمنتج سياحي كبير فقد يتمتع السائح من هذه البلدان بالنشاطات التي تتعلق بالمغامرات والطبيعة والتبادل الثقافي مع المجتمعات المحلية".

وأشار قعوار، الى التبادل السياحي مع تركيا والذي يصب حاليا في صالح تركيا، حيث أن عدد السياح الأردنيين الذين يزورون تركيا يفوق مئتي ألف سائح.

واشار كاراجوز، الى إعجابه بالأردن والمنتج السياحي والثقافي بشكل عام وخص بالذكر مدينة السلط لما لها ربط تاريخي بتركيا والدولة العثمانية.

وأكد كاراجوز ضرورة الإستفادة القصوى من قنوات التواصل الإجتماعي المتعددة والتي من المؤكد أنها ستساعد في جذب العديد من السياح الأتراك لزيارة الأردن لتجربة أنواع السياحة المتعددة.

وقال"إن على الأردن التركيز على التطوير السياحي، حيث أن هذا القطاع هو أهم رافد للاقتصاد الأردني والذي على الحكومة الجديدة تبنيه ودعمه بشكل أفضل وتطويره لجني ثماره، ووضعه ضمن أولويات و العمل على رفع مستوى الخدمات لتتماشى مع الأسعار المرتفعة للمنتج الأردني، والتي تشكل عائقا للسائح الأجنبي ان لم تكن الخدمات بالمستوى المطلوب".