إربد - أحمد الخطيب

تعقد مديرية ثقافة محافظة إربد في الحادية عشرة صباح السبت المقبل ندوة تكريم الدكتور زياد الزعبي شخصية العام الثقافية، في إطار الاهتمام بالشخصية الوطنية الفاعلة والمؤثرة في الفعل الثقافي.

يناقش المشاركون في الندوة، التي تعقد في مركز إربد الثقافي على مدار جلستين، أبرز السمات الشخصية والفكرية للناقد الزعبي، حيث يشارك في الجلسة الأولى التي يترأسها د. سلطان الزغول كل من: د. خالد الكركي رئيس مجمع اللغة العربية، د. سلامة نعيمات، د. محمد حور، د. أريج تليلان.

فيما يتحدث في الجلسة الثانية كل من: د. صلاح جرار، د. جمال مقابلة، د. هيثم العزام، د. خالد بني دومي، ويدير الجلسة د. نبيل حداد.

يقول د. الزغول مدير ثقافة إربد، إنّ اختيار الزعبي شخصية عام 2018 يجيء تقديراً لإسهاماته العلمية والنقدية وجهوده في دعم الإبداع والمحافظة على التنوع الثقافي من خلال مشاركاته في الأنشطة والفعاليات الثقافية على المستوى المحلي والدولي، وخصوصاً اهتماماته بالشعر الأردني، وشاعر الأردن عرار، وعنايته بنتاجاته التي أسهمت في وضع لبنة أساسية لتأسيس الهوية الشعرية الخاصة للشعر في الأردن.

ويضيف الزغول: احتفينا في العام الماضي بشخصية إبداعية هي الراحل أديب عباسي، وفي هذا العام تم اختيار شخصية أكاديمية لها بصماتها الواضحة على الثقافة الوطنية، في تسليط الضوء على المحافظات في هذا المجال.

ويشير إلى أنه بإمكان أيّ مبدع أن يصنع تجربته وقصة النجاح الخاصة به على المستوى الوطني والدولي لتكون محط الأنظار وبؤرة الاهتمام، لافتاً إلى أن الندوة ستركز على جهد الزعبي العلمي والنقدي ونشاطه الثقافي.

والدكتور الزعبي من مواليد بلدة جفين في محافظة إربد عام 1955، وحاصل على درجتي البكالوريوس في اللغة العربية وآدابها من الجامعة الأردنية عام 1978، والماجستير في الأدب العربي الحديث عام 1982، وحاصل على درجة الدكتوراه في النقد الأدبي القديم من جامعة جيسن الألمانية عام 1987، وسبق أن عمل في "كرسي عرار" وكان له دور بارز في العناية بمتعلقات "شاعر الأردن" وكتاباته ووثائقه، وهو حالياً عميد كلية الآداب في جامعة اليرموك، والأمين العام للجمعية العلمية لكليات الآداب ورئيس تحرير مجلة اتحاد الجامعات العربية للآداب، وعضو رابطة الكتاب الأردنيين والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب. سبق وأن حصل على جائزة الملك للتفوق في الدراسات العليا عام 1982، وهو يعد قيمة ثقافية رائدة من خلال إسهاماته العلمية في مجالي النقد العربي والدراسات الأدبية المعاصرة. ، كما يُعدّ

قيمة ثقافية رائدة من خلال إسهاماته العلمية في مجالي النقد العربي والدراسات الأدبية المعاصرة.