عمّان- هديل الخريشا

صدر ضمن منشورات منتدى الفكر العربي كتاب جديد بعنوان "نظرات في الفكر والتنمية والمستقبل" للأمين العام للمنتدى وزير المالية الأسبق د. محمد أبو حمور.

ويشتمل الكتاب على ثلاثة أبواب تتناول قراءات مستقبلية في الاقتصاد والتنمية، والعرب وتحديات المستقبل، وقراءات في الأفق الإقليمي والدولي.

والكتاب ثمرة دراسات وأوراق علمية ومحاضرات وكلمات شارك بأكثرها المؤلِّف في مؤتمرات وندوات ولقاءات فكرية وحوارات محلية وعربية ودولية، بما فيها أنشطة أقامها أو شارك في تنظيمها المنتدى، إضافة إلى عدد من المقالات والتحليلات سبق نشرها في الصحافة حول بعض الشؤون الوطنية والقضايا الاقتصادية والعامة.

وتشكّل المحاور الثلاثة للكتاب حلقات مترابطة للتأشير على مسائل محددة في الاقتصاد والتنمية والعلاقات الدولية ومن جوانب متعددة من حيث المقدمات والنتائج.

ويؤكد أبوحمور أن قراءة كل جانب لا تنعزل عن قراءة الجوانب الأخرى من أجل فهم المشهد العربي المعاصر في أبعاده المختلفة.

يقول أبو حمور"استشرفت في فصول الكتاب الواقع العربي من زوايا متعددة، أبرزها الزاوية الاقتصادية مشتبكة مع الواقع الاجتماعي وتداعياته على المنظومة القيمية، فمعادلة الفقر والغنى والبطالة وغياب العدالة الاجتماعية، وعدم الشعور بتكافؤ الفرص، هي نُذُر أمام صانعي القرار في بلدان العالم الثالث، فالبعد الاقتصادي للمواطن العربي ذو أهمية بالغة في تحقيق الهوية الاجتماعية وتعزيز روح المواطنة لديه، وبالتالي تحقيق الأمن المجتمعي، نحو مزيد من الرخاء والتنمية والإبداع والإنجاز".

ويقدم في محور "مستقبل الاقتصاد والتنمية" مدخلاً لقراءة العلاقات العربية الدولية ومستقبلها الاقتصادي، وقراءة في "الميثاق الاقتصادي العربي" الذي أطلقه منتدى الفكر العربي سنة 2015، وقراءة أخرى في المشهد الاقتصادي العالمي والإقليمي والعربي والمحلي، ويبحث في الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص من خلال أنماط جديدة للتنمية الاقتصادية، وفي مستقبل الاقتصاد الأردني بين التحديات والفرص، وفي الواقع والتطلعات، كما يقدم رؤية عربية للتنمية في أعقاب اضطرابات الربيع العربي في المنطقة، مبيّناً الواقع والتطلعات المتعلقة بأدوات الاستثمار في المؤسسات المالية الإسلامية، وأزمة البطالة في الوطن العربي.

أما المحور الثالث في الأفق الإقليمي والدولي، ولا سيما علاقات التعاون العربية مع عدد من الدول الآسيوية والأوروبية، فيتناول فيه أبوحمور تعاون كوريا الجنوبية والشرق الأوسط، والأزمات الراهنة في العالم، والعلاقات الإسبانية العربية والصداقة الإسبانية الأردنية، والحوار التركي العربي، وتركيا والعالم العربي، والعلاقات الهندية العربية، والفلبين والعالم العربي.

أبوحمور حاصل على الدكتوراه في الاقتصاد والمالية العامة في بريطانيا، وسبق أن تولى منصب وزير المالية، وحصل على جائزة أفضل وزير مالية في الشرق الأوسط لمساهمته في انتعاش اقتصاد بلده خلال الأزمات المالية المختلفة، كما كان وزيراً للصناعة والتجارة، وهو عضو في العديد من اللجان المختصة على المستوى الوطني والإقليمي، كما يشغل عضوية ورئاسة مجالس إدارات العديد من الشركات والمؤسسات الوطنية والبنوك والجامعات ومراكز الدراسات، منها رئيس مجلس إدارة بنك صفوة الإسلامي، ورئيس مجلس أمناء مركز دراسات الشرق الأوسط، والأمين العام لمنتدى الفكر العربي وعضوية مجلس أمناء المنتدى، وله عدد من الدراسات والأبحاث المنشورة.