تبنة ـ ناصر الشريدة

أوعز مدير عام دائرة الاثار العامة الدكتور منذر جمحاوي الى مديري اثار محافظة اربد ولواء الكورة اجراء رفع مساحي لمبنى علالي تبنة، تمهيدا لمباشرة العمل في بناء سور حجري خارجي مطابق للسور المقام عليه منذ مئة عام، وتشكيل لجنة لشراء خدمات لتعيين حارس عليها، في اطار حرص الدائرة على حمايته من العبث لما يمثله من بعد تاريخي اردني.

وقال خلال زيارة ميدانية لعلالي تبنة يرافقه مفتش اثار اربد المهندس أمجد البطاينة واثار الكورة الدكتور سلامة بني عامر، ان الدائرة سوف تعمل على اجراء دراسة موثقة للمبنى من اجل توفير التمويل المالي لاعادة ترميمه بالتعاون مع باحثين واهالي المنطقة.

واشار الى توجيهات وزيرة السياحة والاثار بضرورة الاهتمام بالمواقع الاثرية والتراثية الاردنية بما تحمله من قيم تاريخية، واحيائها لتصبح بوابة تحكي تاريخ الاردن والاردنيين عبر مئات السنين، مؤكدا ان توفير القيم التاريخية لمثل هذه المباني تشجع الاستثمار السياحي في المنطقة وتخلق فرص عمل.

يذكر ان المبنى مملوك لدائرة الاثار العامة منذ 15 عاما، بمساحة نحو 885 متراً مربعاً، وبُني مطلع القرن التاسع عشر بطريقة معمارية رائعة على يد بنائين من صفد بفلسطين واستخدم كدار للحكم انذاك.