إربد - غدير السعدي

اختتمت في محافظة اربد فعاليات معسكر "مسارات الاردن التطوعية" التي تنظمها وزارة الشباب ضمن معسكرات الحسين للعمل والبناء 2018 لاقليم الشمال بمشاركة 25 شابا من مختلف مديريات الشباب في المملكة.

وتضمن البرنامج الذي انطلق سيرا على الاقدام من محافظة جرش، فعاليات حملت في مضمونها أعمالا تطوعية ذات بعد انساني تمثلت في اقامة حملات تنظيف وإعادة تأهيل بعض المواقع السياحية والحضارية وزيارة بلدات وقرى محافظات الشمال من خلال المسير الحر في الخلاء.

ففي محافظة جرش التي شهدت انطلاقة البرنامج قام المشاركون بزيارة اثار جرش وتعرفوا خلالها على ما تحتويه من كنوز اثرية ثمينة، ثم اتجه المشاركون الى منطقة سيل الزرقاء بمرافقة الناشط البيئي المهندس عبدالهادي الحوامدة الذي تحدث عن السيل في فترة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي وما آل اليه هذه الأيام من تلوث على حوض النهر والحياة البرية فيه، ثم زاروا محمية الغزلان ومحمية دبين كنموذج بيئي ايجابي وتحدث اليهم م. بشير العياصرة عن المحميه وما تحتويه من تنوع بيئي نباتي وحيواني وكيف استطاعت ادارة المحمية الحفاظ على التنوع البيئي الحيوي فيها.

واختتم اليوم الاول بلقاء مع النائب هدى العتوم في سهرة جرشية ضمت الفنان علي سعاده وغسان العياصره والشاعره فاطمه عبدالكريم.

في اليوم الثاني توجه الشباب الى بلدة سوف عن طريق عين عيصرا سيرا على الاقدام انتهى بجولة في مدينة سوف نفذوا خلالها اعمالاً تطوعية والتقوا الشيخ منصور زريقات الذي تحدث عن العادات والتقاليد وعن سوف المدينة بين الماضي والحاضر.

وفي محافظة عجلون سار المشاركون عبر طريق سوف عين جنا الى وادي الطواحين بكفرنجة واختتموا يومهم الثاني بلقاء الدكتور علي العبدي في هيئة شباب كفرنجة الجامعيين.

كما نفذوا أعمالا تطوعية وصيانة لاحد بيوت الاسر العفيفة في بلدة راسون بعد زيارتهم لقلعة عجلون وكنيسة مار الياس. وتوجهوا عبر طريق وادي الريان الى بلدة دير ابي سعيد في محافظة اربد ونفذوا عملا تطوعيا برسم جداريات على جدران مجمع دير ابي سعيد الرياضي والتقوا مجموعة من وجهاء البلدة الذين تحدثوا عن العادات والتقاليد في لواء الكورة وشاركوا في مهرجان رياضي ثقافي نظمه مركز شباب وشابات دير ابي سعيد.

ويهدف هذا النوع من المعسكرات الذي شارك به الشباب من الفئه العمريه من 18- 24 من طلبة الجامعات الاردنية الى اطلاع الشباب على المعالم السياحية والتاريخة والعادات والتقاليد للمناطق التي حددها المسار ،والى تعزيز روح العمل الجماعي والتطوعي وصقل مواهب الشباب.