البادية الشمالية – حسين الشرعة

تعرضت منازل في مناطق جابر ورباع وسما السرحان الى التصدع وانهيار بعض اجزائها فضلا عن تحطم بعض زجاج النوافذ بسبب الضربات المدفعية التي تترافق مع قصف للطيران من الجيش السوري على فصائل للمعارضة اتخذت من الجنوب السوري المحاذي لتلك المناطق اماكنا لتواجدها .

وتشير المعلومات المستقاة من مواطنين في المنطقة الى ان شدة الانفجارات الناجمة عن القصف الشديد من القوات السورية على فصائل للمعارضة في الجنوب السوري بهدف السيطرة عن محافظة درعا ادت الى تصدع في بعض جدران منازل في مناطق السرحان الى جانب هبوط في الاسقف ما يتطلب من الجهات المختصة القيام بجولات ميدانية على المنازل المتضررة لصيانتها .

وحسب المواطن حسين الوادي السرحان من المنطقة فان شدة القصف خلال اليومين الماضيين وما رافقه من اهتزازات للابنية في المنطقة ساهم بتصدع جدران بعض المنازل وانهيار اجزاء من اسقفها فضلا عن تحطم زجاج بعض النوافذ في منطقة سما السرحان .

وطالب السرحان المنظمات الدولية المانحة الى مساعدة المتضررين واهالي المنطقة لتحملهم اعباء الحرب الدائرة في سوريا منذ ما يقارب ثماني سنوات .

واشتد قصف قوات الجيش السوري على عدد من المواقع في الجنوب السوري خلال اليومين الماضيين مما انعكس سلبا على المناطق الاردنية المحاذية للحدود السوري لا سيما مناطق السرحان التي ترتبط بمعبر حدودي مع الجانب السوري .

وعمدت بلدية السرحان الى تشكيل لجنة لحصر الاضرار في المنازل التي طالها التصدع والانهيار وتوثيقها ليصار الى رفعها الى الجهات المختصة للقيام بواجباتها تجاه السكان المتضررين في المنطقة وفقا لرئسها المهندس خلف السرحان .

وقال ان القصف الذي تنفذه القوات السورية ضمن جنوبها لم تعتاده المنطقة منذ الاحداث الدائرة في سوريا منذ الخامس عشر من اذار 2011 مشيرا الى انه يتم رؤية الانفجارات والادخنة المتصاعدة الناجمة عن القصف المدفعي الذي يسانده قصفا شديدا من قبل الطيران في بعض مناطق الداخل السوري المحاذية للاراضي الاردنية .

واضاف ان مواطنين في مناطق جابر ورباع وسما السرحان التي تتبع للبلدية ابلغوا البلدية بتصدع منازلهم وتعرضها للاضرار ، ما يتطلب من الجهات الدولية المانحة الى التنسيق مع البلدية لصيانتها ومساعدة المتضررين خصوصا وانهم من ذوي الدخول المتدنية والمحدودة وليس بمقدورهم صيانة منازلهم المتضررة من الانفجارات في الداخل السوري .