بيروت/القدس المحتلة - (رويترز)

قالت مصادر سورية وإسرائيلية إن طائرات إسرائيلية قصفت اليوم الجمعة موقعا في الجانب السوري من هضبة الجولان.



وقال قيادي في التحالف الإقليمي الداعم لدمشق لرويترز "غارة إسرائيلية على تل في خان أرنبة بريف القنيطرة ولا إصابات".

وذكر الجيش الإسرائيلي في بيان أنه أصاب موقعا عسكريا سوريا قصف منطقة عازلة على حدود الجولان خلال اشتباكات مع المعارضة في جنوب سوريا.

واستعادت القوات السورية أراض في جنوب البلاد كانت خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة بمساعدة من القوات الجوية الروسية على مدى الأسبوعين الماضيين. وركز الهجوم حتى الآن على محافظة درعا الواقعة على الحدود مع الأردن ولم يتحول بعد نحو القنيطرة إلى الغرب قرب الحدود مع الجزء الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان اليوم الجمعة إنه على الرغم من عدم مشاركته في الحرب في سوريا إلا أنه "سيواصل تنفيذ اتفاق فض الاشتباك الموقع في 1974 والذي يتضمن الحفاظ على المنطقة العازلة".

ويحظر اتفاق عام 1974 الذي تراقب تنفيذه الأمم المتحدة عمليات الحشد العسكري أو يحد منها على جانبي الحدود في الجولان. وقال وزير إسرائيلي أمس الخميس إن بلاده قد تطلق النار على أي قوات سورية تعتبر أنها تنتهك اتفاق فض الاشتباك.

وأرسلت إسرائيل، التي احتلت أغلب هضبة الجولان من سوريا في حرب عام 1967، تعزيزات من المدفعية والدبابات إلى الجولان.

وتراقب إسرائيل بقلق تقدم قوات الجيش السوري وحلفائه قرب الجولان. ونفذت إسرائيل خلال الحرب الأهلية السورية الدائرة منذ أكثر من سبع سنوات عشرات الضربات الجوية على ما وصفتها بأنها أهداف لإيران أو لمسلحين تدعمهم.