هل تريدين أن تستمتعي بالعطلة مع عائلتك وسط جو هادئ؟ طبّقي النصائح التالية لتخفيف الضغوط، وتجنّب المواقف الشائكة وتمرير العطلة بأفضل طريقة ممكنة.

حدّدي ما تحتاجين إليه

حاولي أن تسهّلي حياتك عبر السفر مع أقل أمتعة ممكنة. حضّري لائحة مفصلة بكل ما ستحتاجون إليه واجلبي معك البطاقات الصحية ونسخاً عن بطاقات الهوية وجوازات السفر. خذي معك أيضاً العلاجات الأساسية في حال التعرض لضربات شمس أو لدغات حشرات أو اضطرابات هضمية.

كذلك استعلمي عن الطقس في المنطقة التي تقصدونها لأخذ الملابس المناسبة ولا تنسي الألعاب المفضلة لدى الأولاد كي ينشغلوا بها حين تحتاجين إلى الهدوء. أخيراً، حللي مسار السفر بالتفصيل واحرصي على تخصيص وقت للتحرك والأكل.

لا تخطّطي لجدول مزدحم

سترغبين طبعاً في الخروج من روتين حياتك وعيش تجارب مميزة ومختلفة مع عائلتك، لكنك لن تنجحي في تحقيق كل ما تريدينه. لا يمكن أن تخوضي المغامرات وتكتشفي أماكن جديدة وتمارسي الرياضة وتقومي بزيارات ثقافية خلال فترة العطلة. ركّزي على أكثر ما تريدين فعله وتناقشي مع زوجك وأولادك وضع جدول يناسب الجميع.

تخلّصي من الضغوط

لن تخلو فترة العطلة بالضرورة من الخلافات والمشاكل. حين تشعرين بأن الوضع سيخرج عن السيطرة، ابتعدي عن المكان واذهبي لتنشّق الهواء واسترجاع الهدوء. أو اكتبي كل ما يغضبك وفرّغي عواطفك السلبية ثم مزقي الورقة وارميها. لا تستسلمي بسرعة وتحكمي على العطلة بالفشل لأن المواقف السلبية مُعدِية وسرعان ما تنتشر بين جميع أفراد العائلة. لذا تساءلي عما يمكنك تغييره كي تشعري بالتحسن. حين تنزعجين أو تغضبين، عبّري عن مشاعرك بصيغة المتكلم ولا تُحمّلي أحداً مسؤولية المشاكل. تسمح هذه الخطوات بتهدئة أجواء العطلة.

استرخي قدر الإمكان

العطلة فرصة للتخلي عن القواعد الصارمة وتغيير إيقاع الحياة. لا تحاولي أن تحافظي على النظام بصرامة. لا تشعري بالذنب مثلاً إذا لم يأكل الأولاد كثيراً خلال العطلة. يمكنهم أن يأكلوا في وقت لاحق من الرحلة ويفوّتوا قيلولتهم ويتناولوا تحلية كبيرة في فترة العصر ويخرجوا مع العائلة مساءً للقيام بنشاط ترفيهي وتناول المثلجات... يجب أن تتقبّلي أي حوادث جديدة وغير متوقعة. لا تتشاجري مع زوجك مثلاً إذا فضّل البيتزا والتحليات والمقرمشات على الفاكهة والخضراوات.

جمّلي أيامك

على الفطور، اسألي كل شخص من الحاضرين عما يريد فعله كي يستمتع بيومه. اطرحي هذا السؤال على نفسك أيضاً. يمكن تنظيم نشاطات جماعية أو فردية وتخصيص استراحة يومية كي يسترخي كل شخص أو يأخذ قيلولة أو يتجول على الدراجة الهوائية... باختصار، لا تحرمي نفسك من اللحظات الفردية لأنها ستجعلك أكثر حماسة للعودة إلى عائلتك ومشاركتها النشاطات.

علّمي الأولاد حسّ المسؤولية

يحبّ الأولاد أن يشاركوا في النشاطات المنزلية ويفتخرون بالمساعدة التي يقدمونها. لذا لا تترددي في تحميلهم المسؤوليات. اسمحي لهم مثلاً بترتيب مائدة الطعام وتوضيب الملابس واختيارها وارتدائها وحدهم. أعطيهم حقيبة كي يضعوا فيها الأغراض والألعاب التي يريدون أخذها خلال النزهة واطلبي منهم أن يرتبوها قبل العودة. قد تصبح العطلة أيضاً فرصة مثالية كي يبدأوا بالاستحمام وحدهم ويكتسبوا عادات تساعدهم على تطوير استقلاليتهم.

تشاركي المهام مع زوجك

إذا كان زوجك يريد أن يستمتع بالعطلة لفعل كل ما يحلم به فيما تعتنين أنتِ بالأولاد الذين يحتاجون إلى رعاية متواصلة، ستمضين العطلة كلها في جو من الإحباط والتوتر. لتجنب هذه الحالة، اشرحي للأب منذ البداية أنك تريدين تمضية عطلة ممتعة أيضاً واتفقي معه على تقاسم المهام بالتساوي. فسّري له أنك تتكلين عليه للاعتناء بالأولاد واصطحابهم للتنزه ومشاركتهم اللعب فيما تقومين بالتسوق أو بأي نشاط تحبينه. هذه الطريقة كفيلة بإرضاء الأطراف كافة خلال العطلة.

بسّطي حياتك

خلال العطلة، اختاري أطباقاً بسيطة: وجبات خفيفة في منتصف فترة الصباح، وسلطات مخلوطة ظهراً، وأطباق معكرونة ولحوم مشوية وكريب وفطائر في المساء. لا شيء يمنعك أيضاً من تحضير العشاء لأولادك في الساعة السابعة قبل أن تتناولي العشاء مع زوجك في التاسعة. من وقت إلى آخر، اشتري أطباقاً جاهزة أو خضراوات مجمدة من المتاجر الكبرى منعاً لإهدار ساعات طويلة في المطبخ.

ارتاحي ونامي مدة كافية

تشير الاستطلاعات إلى أن تسعة مسافرين من كل عشرة يستغلون فترة العطلة للتعويض عن آثار التعب المتراكم على مر السنة. يتعب الأولاد أيضاً، لذا يجب أن يرتاح جميع أفراد العائلة. حاولي أن تنامي حين تشعرين بأولى مؤشرات النعاس أو خذي قيلولة ودعي الصغار والكبار يستيقظون في ساعة متأخرة لأن العطلة يجب ألا تشمل برنامجاً عاجلاً بل إنها مرادفة للراحة في المقام الأول!

نظمي نشاطاً خاصاً مع زوجك

يجب ألا تنسي أهمية اللحظات الرومانسية التي تجمعك مع زوجك. يمكنك أن تتركي الأولاد مع مربية أو مع أحد الأقارب في إحدى الأمسيات كي تخرجي مع زوجك أو مع الأصدقاء. لكن لا تحوّلي هذه المناسبة إلى ساحة نقاش حول مواضيع عالقة لأنها ربما تنتهي بنشوء خلاف بينكما بل استمتعي بلحظات هادئة وصادقة مع الشريك بكل بساطة.