حرص عدد من نجوم الجزء الثالث لفيلم الرسوم المتحركة «Hotel Transylvania 3» على حضور المؤتمر الصحافي الذي أقامته الشركة المنتجة، ترويجا واستعدادا لطرح الفيلم تجاريا 13 jl,. الجاري، بأحد الفنادق الكبرى، في مدينة كاليفورنيا.

ومن بين هؤلاء النجوم، النجمة العالمية سيلينا غوميز، التي ظلت تداعب فريق عمل فيلمها، وسط تفاعل الحاضرين من الجمهور والإعلاميين، ومن بين فريق عمل الفيلم حضر النجم اندي سامبرج، والنجمة كاثرين هان، ومخرج الفيلم جندي تارتاكوفسكي.

وتألقت النجمة سيلينا غوميز بفستان من اللونين الأبيض والأزرق السماوي، في إطلالة صيفية مميزة تتناسب مع الفترة الحالية.

وكشفت غوميز عن تفاصيل فيلمها الجديد وقالت: «تدور أحداث الجزء الثالث من السلسلة العالمية حول مفاجأة “ميفيس” لوالدها الكونت داركولا، برحلة على متن أحد المراكب العملاقة وسط وجود عدد من وحوش السلسلة الشهيرة».

يذكر أن الجزء الأول من السلسلة تم طرحه تجاريا عام 2012، وحقق إيرادات عالمية بلغت 358 مليون دولار، مرورا بالجزء الثاني عام 2015، وبلغت إيراداته العالمية 473 مليونا، ويتشارك في الأداء الصوتي لشخصيات الفيلم، النجم آدم ساندلر، ميل بروكس، سيلينا غوميز، ديفيد سبيد.

في سياق آخر، وحول كيفية تربية الأبناء تحدثت النجمة العالمية قائلة: “لاشك في أن تربية الأبناء أمر في غاية الصعوبة، فلا أحد يدرك هل سيكون أبا أو أما جيدين أم لا، لكن الجميع يحرص على حماية أبنائه وتربيتهم بالطريقة التي يجدها جيدة من وجهة نظره”.

ورغم أن سيلينا غوميز لم تنجب أطفالا فإنها اختارت الطريقة التي ستربي بها أبناءها، مؤكدة أنها ستقوم برعاية أبنائها، مثلما يحمي الشخص عمله التجاري، فهي ستحرص على إبقائهم ناجحين ومميزين، مشيرة إلى أنها لا تدرك هل بذلك ستكون أفضل أم أسوأ؟

وكانت سيلينا فاجأت الجميع بالإطلالات الأخيرة لها، حيث التقطت عدسات مصوري الباباراتزي صورا لها في اكثر من مناسبة بدت فيهم تعاني وزنا زائدا.

وأظهرت الصور، التي انتشرت لغوميز، وزنها الزائد بشكل ملحوظ، وتساءل جمهور غوميز، على مواقع التواصل الاجتماعي، عن سبب زيادة وزن نجمتهم، وخرج بعضهم ليؤكد أن العلاج الطبي الذي تلقته غوميز بعد عملية زراعة الكلية، جعلها تكسب وزنا إضافيا.