قامت النجمة العالمية آشلي جود بزيارة رسمية هي الأولى لها إلى جنوب السودان، حيث جلست وسط السيدات بإحدى المخيمات التابعة للأمم المتحدة، وقامت بالحديث معهم وإعطائهم الأمل اللازم للاستمرار، قائلة:»أنا أراكم وأشعر بكم وأحبكم وأنا هنا من أجلكم»، وذلك في حوارها مع موقع «The Associated Press».

وكان هدف آشلي الأساسي في هذه الزيارة هو الترويج لحملة «MeToo» الخاصة بالتحرش الجنسي، والتوعية ضد عواقبه، إذ إن جود كانت قد انضمت أخيراً لقائمة المنتج سيئ السمعة هارفي واينستين، والتي قامت برفع قضية نحوه متهمة اياه بالتحرش بها، لتكون جود متحدثة باسم حملة «MeToo»، في محاولة لمساعدة السيدات اللواتي يتعرضن لاعتداءات جنسية.