أريد (معلولية) , لا أريدها جسدية بمعنى: أني أثناء عملي قد تعرضت لإصابة أوجدت لدي نسبة عجز مقدارها 90% مثلا...أريد (معلولية) ضمير , فقد تعرض لإصابة فادحة.

لا أريد لجنة مكونة من مجموعة أطباء , تقدر الضرر وتكتب تقريرا يتضمن نسبة العجز , أريد لجنة مكونة من مجموعة (بنشرجية) تقدر حجم الأضرار , وتكتب تقريرها..باعتبار أن ضميري (كاوتشوك)...ومن الممكن أن يوصف ضميري في التقرير بأنه يعاني من اهتراء , أو (فتلان) مثلا.

اريد تقريرا (مطنطنا) , تكون التوصية الأخيرة فيه...المطالبة بشراء ضمير جديد للمواطن عبدالهادي راجي , ضمير من تايوان أو الصين..ليس مهما, المهم أن تعقد لجنة عطاءات ويحال ضميري بالظرف المختوم إلى اللجنة , ويتم استدراج العروض...

لجنة نزيهة بالطبع ولايوجد فيها اختلالات...وأعضائها من صفوة البيروقراط , ولا بد من وجود ممثل للقطاع الخاص...وتصرح الزميلة (جمانه غنيمات) , بأن إجراءات الحكومة كانت سليمة...والعطاء قيد التنفيذ.

هل من الممكن أن يتقدم أحدهم إلى العطاء بشروط أفضل ويحصل على ضمير ألماني مكفول , بعكس الصيني أو التايواني ويحدث لغط وجدل...وتتهم الحكومة بأنها تبحث عن السعر الرخيص ولا تهمها جودة الضمير.

ولنفترض أن الضمير الجديد المستورد من الصين لم يعمل , وبقيت من دون ضمير...علما بأن لجنة العطاءات تؤكد بأنه غير مكفول...ما هو الحل وقتها؟

بصراحة أنا تائه....

أنا رجل من دون ضمير , و قد كذبت على لجنة العطاءات قلت لهم أن ضميري يعاني من (فتلان)...والحقيقة غير ذلك فقد تم اغتياله, ولكن مستغرب ..من وطن يطلق النار على الكاوتشوك ...

للعمل ضميري كان (تيوبلس) ...