عمان - الرأي

أقامت السفارة المصرية في الأردن حفل إستقبال لأبناء الجالية المصرية بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو 2013 التى تحظى بمكانة خاصة فى قلوب المصريين لما إرتبطت به من تجسيدٍ لصمود الشعب والدولة أمام تحديات استثنائية، وفى تلك الأثناء برز الإدراك الشعبى لحجم التهديدات التى يواجهها المجتمع من قوى التطرف والفكر الظلامى، وقد أخذ الشعب زمام المبادرة لمواجهة تلك التحديات التى لا تتوافق مع المصلحة الوطنية وتهدد أمنه وسلامته .

وقال السفير طارق عادل سفير جمهورية مصر العربية لدى الأردن، أن حرص السفارة على إحياء ذكرى تلك المناسبة الهامة يأتى لكونها أحد المحطات التى جسدها المصريون فى مسيرة العمل الوطنى من أجل الحفاظ على الواقع التاريخي للبلاد والإرتقاء بمتطلبات حاضرها ومستقبلها لتعزيز مسارات التنمية الإقتصادية والإجتماعية، مشيراً إلى ما تشهده مصر من إصلاحات هيكلية بالتوازى مع بناء وتحديث للبنية الأساسية وكذلك إستثمارات أخرى في المجالين الصناعي والخدمي جارى تنفيذها من أجل تطوير شبكة الطرق والربط بين المدن الجديدة والمناطق الصناعية وكذلك إطلاق حزمة مشروعات تساهم في تنفيذ أركان التنمية الشاملة والمستدامة في مصر .

وعلى مستوى العلاقات الخارجية، أكد السفير طارق عادل حرص القيادة السياسية في مصر على مد جسور الصداقة وفتح آفاق التعاون وتعزيز العلاقات الطيبة مع مختلف الدول وفق أسس وثوابت تُعلي من قيم عدم التدخل في الشئون الداخلية وإحترام علاقات حسن الجوار والمصالح المشتركة، منوهاً فى هذا الإطار بالحراك والنشاط المتواصل للدبلوماسية المصرية لدعم مساعى تحقيق الأمن والاستقرار فى المنطقة وتشجيع كافة المبادرات الرامية لتحقيق تسويات للأزمات والقضايا التى تشهدها على رأسها القضية الفلسطينية ، ومستشهداً فى الوقت ذاته بالتوافق الاستراتيجى بين مصر والأردن وحرص السيد الرئيس عبد القتاح السيسى وجلالة الملك عبد الله الثانى فى التنسيق والتشاور المتواصل لتبادل الرؤى حول دعم نضال الشعب الفلسطينى.

وضمن أطر العلاقات الثقافية والشعبية بين مصر والأردن ، وجه السفير طارق عادل رسالة صداقة جديدة من شعب مصر إلى الشعب الأردنى تؤكد ما يربط الشعبين من علاقات وطيدة ، وذلك بتكريمه للمطرب الأردنى/ عمر العبداللات، خلال الاحتفال الذى نظمته السفارة اليوم 30 يونيو ، تقديراً للروح الايجابية التى بثتها كلمات أغنية " يُحكى أن.." والتى جسدت أواصر التواصل الثقافى والشعبى بين مصر والأردن.

كما شهد الإحتفال تكريم عدداً من الرموز والشخصيات الفاعلة من الجالية المصرية المقيمة فى المملكة إلى جانب عدداً من الطلاب المتميزين الدارسين بالجامعات الأردنية.