البترا- زياد الطويسي

لا يزال أهالي لواء البترا يشكون من أزمة مائية أدت إلى ضعف ضخ المياه عن منازلهم، إلى جانب انقطاعها وعدم وصولها بانتظام إليهم وفقا للبرنامج المعلن من قبل مديرية المياه.

وقال المواطن شاكر الفلاحات، ان ضعف ضخ المياه حدا بكثير من المواطنين إلى شراء الصهاريج على حسابهم الخاص، في حين يلجأ آخرين إلى عيون الماء لتعبئة مياه الشرب.

وأشار إلى أن المنطقة باتت تعاني من أزمة مائية حقيقية تتطلب من الجهات المعنية، ضرورة حلها خصوصا وأننا نعيش في بلد سياحي يقصده الزوار من شتى أنحاء العالم.

وشكا المواطن علي الحمادين من تكرار انقطاع المياه وعدم كفايتها، مشيرا إلى أن العديد من المواطنين اضطروا لرفد منازلهم بخزانات مياه جديدة كي تغطي احتياجاتهم، إلا أن ضعف ضخ الماء جعلها لا تمتلئ، كي تغطي الاحتياجات المائية للأسر.

وبين المواطن محمود الحسنات أنه يلجأ لعيون الماء من أجل الحصول على ماء الشرب، في ظل الأزمة المائية وكثرة الانقطاعات وضعف ضح اامياه التي تعانيها المناطق المرتفعة بوادي موسى.

إلى ذلك كشف مدير مياه البترا المهندس محمد العسوفي، عن وجود (3 آبار) مياه جديدة يجري العمل على انشائها لسد الحاجات المائية للمنطقة، من ضمنها بئر واحد تحت التجربة، إضافة إلى بئرين جديدين قيد الحفر.

وأقر العسوفي بوجود تدني بإنتاجية الآبار الحالية التي تغطي المنطقة، إلا أنه أكد أن المياه تصل منازل المواطنين وفق جدولها الزمني وبمعدل مرة واحدة كل (3أيام).

ودعا العسوفي المواطنين إلى ضرورة العمل على ترشيد استهلاك المياه، كي تكفي الاحتياجات المنزلية للمواطين، مؤكدا أن المديرية تبذل كافة جهودها في سبيل الوصول إلى واقع مائي أفضل وبما يتماشى مع احتياجات المنطقة وسكانها.

يشار إلى أن وزارة المياه تتقاضى دينار من كل تذكرة دخول سائح للبترا، بهدف تحسين الواقع المائي وخدمات الصرف الصحي في اللواء.