الرأي - رصد

أشادت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بالبيان الصادر عن وزارة الحج والعمرة السعودية المتضمن إنهاء الترتيبات المتبعة لقدوم حوالي ثمانية عشر ألف حاج من الجنسية السورية يرافقهم 850 عضواً من أعضاء الجهاز الطبي والإداري في مكتب شؤون حجاج سوريا، واستكمال جميع الترتيبات لخدمات الحجاج السوريين في (مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والمشاعر المقدسة) ولكامل العدد الذي سيقدم في موسم حج هذا العام وأكدت الأمانة العامة أن هذا الجهد السعودي غير مستغرب تجاه الحجاج السوريين وغيرهم.

وقال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين إن ما تقوم به الحكومة السعودية لتسهيل الحج والوصول للأماكن المقدسة لجميع المسلمين دون تمييز هو مبدأ ثابت سارت عليه منذ تأسيسها، مشيداً بما تجده المشاعر المقدسة وقاصدوها من الحجاج والمعتمرين والزوار - الذين يفدون من جميع الأقطار والمذاهب والطوائف الإسلامية - من اهتمام كبير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين والأجهزة الحكومية السعودية كافة.

وأشاد باستكمال وزارة الحج والعمرة ترتيبات أداء مواطني أكثر من ثمانين دولة لفريضة الحج بالاتفاق مع الجهات المعنية بشؤون الحج في تلك الدول لتنظيم قدوم ما يقارب مليوني حاج لموسم هذا العام، داعيا الله العزيز القدير أن يوفق الحجاج وأن يعينهم وأن يتقبل منهم حجهم.