المفرق - توفيق أبوسماقة

أكد رئيس مجلس القبائل والعشائر السورية الشيخ علي مذود الجاسم،أن نحو 400 ألف مواطن سوري يقطنون مناطق الجنوب السوري وجميعهم مهددون للنزوح الى مناطق أكثر أمانا محاذية للحدود الأردنية.



وقال الجاسم، إن قرى كبيرة في الجنوب السوري مثل الحراك و بصر الحرير و المسيفرة اضافة الى اللجاه،تشهد نزوحا على مدار الساعة الى الجنوب السوري هربا من الضربات القوية التي تشهدها مناطقهم في درعا البلد والمناطق التابعة لها.

وأضاف في تصريح إلى "الرأي" أن خيار انشاء مخيم للنازحين في الجنوب السوري بالقرب من الحدود الأردنية هو خيار قائم على غرار مخيم الركبان الذي أقيم في الجنوب الشرقي من سوريا بمحاذاة الحدود الأردنية و العراقية في الشرق.

وأوضح أن النازحين حاليا في الجنوب السوري و المقدر عددهم ب50 ألف نازح يعانون أسوأ الظروف المعيشية لإفتقادهم المأكل و المشرب والمأوى وهي ضروريات استمرار العيش لأي إنسان، مشيرا الى أن الحالة هناك تتأزم يوما بعد اخر بسبب ارتفاع الحرارة أيضا.

ولفت الى أن منطقة تل شهاب السورية التي تبعد عن الحد الأردني كيلومترا واحدا، ملائمة لإقامة مخيم لنازحي الجنوب السوري، مشيرا الى النقص بالغذاء والدواء الذي يعاني منه نازحو الجنوب السوري.

وثمن الجاسم موقف الأردن الثابت من القضية السورية بدعوته المستمرة لإيجاد حلّ سلمي بعيدا عن آلة الحرب التي شردت الملايين من المواطنين وأدت الى موت الآلاف منهم فضلا عن استقباله اللاجئين السوريين على مدار الأعوام السابقة رغم ظروفه الإقتصادية الصعبة.

ووجه نداءً الى الأمم المتحدة بضرورة الإسراع في تقديم المساعدات الإنسانية والإيوائية من خيم لنازحي الجنوب السوري خصوصا وأن غالبيتهم من النساء والأطفال.