الرأي - رصد

أكد خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ يوسف أبو اسنينة أن المسجد الأقصى مسجد إسلامي للمسلمين وحدهم.

وقال في خطبة الجمعة في المسجد الأقصى: إنه رغم ما يجرى من أحداث مؤلمة في مدينتنا المقدسة وفي مسجدنا الأقصى، ورغم المأسي والآلام إلا أنه سوف نبقى الدرع الواقي والحامي للمقدسات.

وأكد أن بيت المقدس ستبقى إسلامية يرفع فيها الأذان على مدار الزمان، وأن ومسجدنا هو قبلتنا الأولى.

ووصف خطيب الأقصى الأوضاع بالصعبة، وقال: في كل يوم تزداد صعوبة، وشدة؛ فالاقتحامات مستمرة ومستفزة.

وأشار إلى دخول المستوطنين بحماية قوات الاحتلال وعمليات الاعتراض على الحراس والموظفين والحارسات في ساحات المسجد الاقصى غير مبرر، وتضييق للخناق على المصلين.

وأضاف أنه لا أحد يشك أن الأمور صعبة وخاصة في هذه الأيام، مشيرا إلى ما يقوم به الاحتلال من بناء للمستوطنات، ومصادرة الأراضي، والاعتداء على المقابر.

كما أشار الخطيب إلى ما يتعرض له الأسرى، وكيف يعذبون في سجون الظلم، وكيف يحرمون من أبسط حقوقهم، وأهلنا في غزة محاصرون من القريب والبعيد.

وكان عشرات الآلاف من المصلين قد أدوا صلاة الجمعة في الأقصى في الأقصى، رغم إجراءات الاحتلال المشددة.

المركز الفلسطيني للإعلام