عمان- لانا الظاهر

حذر الاتحاد العام للمزارعين من التغيرات المناخية وأثرها السلبي على المراعي الطبيعية وتقليص اعداد المواشي والقطاع الزراعي بشكل عام.

وقال مدير عام الاتحاد المهندس محمود العوران ان شتوة امس واول من امس قد تتسبب في انتشار الفطريات بشكل كبير في التربة الزراعية.

واوضح العوران امس ان التغيرات المناخية وهطول الامطار في شهر حزيران اكبر شاهد على أن التغير المناخي سيرفع نسب الامراض والافات التي تصيب النبات والحيوان وستسهم اسهاما واضحا في خفض كميات المياه المتاحة للزراعة، مشيرا الى ان تلك التغيرات ستؤدي لتردي نوعية المياه وتزيد الضغط على مصادر المياه.

وبين العوران ان التحذيرات الصادرة من مختلف الجهات المعنية بالصحة والغذاء والتنمية تشير الى ان العالم سوف يعيش ازمة غذائية طاحنة وان مئات الملايين من البشر سوف يقضون موتا بسبب الجوع خلال العقدين المقبلين نتيجة عوامل واسباب عدة منها الازدياد المتسارع في عدد البشر ومحدودية الموارد الطبيعية واستخدام الغذاء كوسيلة ضغط سياسي وثقافي وتفاقم ظواهر الاختلال البيئي وخاصة ظاهرة التغير المناخي.

ولفت العوران إلى أن التغيرات المناخية ستؤثر على مصادر المياه ووسائل الحصاد المائي وترفع نسب التبخر وستعمل على رفع نسب المخاطرة في العملية الزراعية و انخفاض المتاح من المنتج الغذائي،وتقلص الرقعة الزراعة مما يسهم في تحول المزارعين الى مهن اخرى وارتفاع مؤشرات الهجرة من الريف الى المدن.

ونوه العوران ان منظمات دولية تسعى الان الى انشاء صندوق عالمي لدعم استمرار المزارعين في العملية الانتاجية ومساعدتهم على التعايش مع التغيرات المناخية وآثارها وإقامة شبكة عالمية او اقليمية للانذار المبكر باحوال الطقس

بالاضافة الى نقل وتوطين التقنيات والمعارف المتصلة بمواجهة التغيرات المناخية.